يعتمد مقياس ريختر على قياس عرض الموجة الزلزالية لقياس قوة الزلازل. يسعدنا في موقع مشهد الإخباري أن نجيب على هذا السؤال في المناهج الدراسية: “هل هذه العبارة صحيحة أم لا؟” . في البداية، مقياس ريختر هو مقياس تُقاس عليه شدة الزلازل.

يعتمد مقياس ريختر على قياس سعة الموجة الزلزالية لقياس قوة الزلازل.

أما في موضوع العلوم المتعلقة بمناهج المملكة العربية السعودية، فقد أثير هذا الموضوع، ويأتي هذا السؤال في صورة أسئلة موضوعية، وهي عبارة صحيحة أو خاطئة تحتاج إلى الحفظ والتفكير. يعتمد سؤال مقياس ريختر على قياس سعة الموجات الزلزالية لقياس قوة الزلزال.

آلية عمل مقياس ريختر:

يعتمد هذا الجهاز على قياس اتساع الموجات الزلزالية نتيجة حدوث حركة الأرض. تحسب على مسافة 100 كيلومتر من مركز مظهرها. يعتمد حجم الزلزال أيضًا على طول وعمق الصدع الذي يحدث نتيجة حدوث كسر في القشرة الصخرية للأرض، مما يؤدي إلى انزلاق أجزاء من الصخور فوق بعضها بشكل متكرر.

كم عدد الزلازل الصغيرة التي تقترب من الصفر أو القيمة السالبة، ولا يتم قياس مقياس ريختر فقط من 1 إلى 10 فقط.

هناك مقاييس أخرى لقياس الزلازل:

  • مقياس Mercalli المعدل: اخترع عام 1902 م. بناءً على ملاحظات الأشخاص المتضررين من الزلازل.
  • مقياس اللحظة: يعتمد هذا المقياس على تسجيل الطاقة المنبعثة من الزلازل في وقت حدوثها وتقدير شدتها من خلال المسافة التي تحركها الصخر عند حدوث الصدع. هذا المقياس يعتمد على مقياس لوغاريتمي.