تتحرك الكواكب بسرعة أبطأ عندما تكون كذلك، على الرغم من الاعتقاد القديم بأن الكواكب والنجوم والقمر والشمس كلها تتحرك حول الأرض. ومن اعتقد أن الشمس تولد الطاقة على الكواكب المحيطة بها وأنها تشكل مركز النظام الشمسي، ومع استمرار الدراسة اكتشف القوانين التي تصف حركة جميع الكواكب.

قوانين كيلبر لحركة الكواكب

توصلت الدراسات التي أجراها الفيزيائي الألماني يوهان كيلبر إلى ثلاثة قوانين حددت وصفًا لحركة جميع الكواكب، وهي كالتالي:

  1. تدور الكواكب حول الشمس في حركة بيضاوية مع كون الشمس إحدى البؤر.
  2. تختلف سرعة الكوكب في دورانه حول الشمس حسب بعده عنها، فتكون سرعته أعلى عندما يكون قريبًا من الشمس وتبدأ حركته في التباطؤ كلما ابتعد عنها، مما يعني أن يقوم الخط الوهمي الممتد من الشمس إلى الكوكب بمسح مساحات متساوية في أوقات متساوية حيث تتساوى مساحة المثلثين المتكونين بين الشمس وقوس المسافات، وهو مغطى بكوكبين في نفس الوقت.
  3. يساوي مربع نسبة كوكبين حول الشمس مكعب النسبة بين متوسط ​​مسافتهما من المحور الرئيسي للشمس.

تتحرك الكواكب بسرعة أبطأ عندما تكون كذلك

تشير هذه العبارة إلى القانون الثاني الذي حققه الفيزيائي الألماني كيلبر، والذي ينص على أن سرعة الكوكب في دورانه حول الشمس تعتمد على قربه أو بعده عنه. إنه بعيد عن الشمس، لأن الخط الوهمي من الشمس على الكوكب يمسح مناطق متساوية في أوقات متساوية.