إن قوة المؤسسات الأمنية تزيد من قوة الدولة التي تزيد بطبيعتها من قوة المجتمع. هناك العديد من العوامل التي تزيد من قوة المجتمع، من أهمها قوة اقتصاد الدولة وسياستها في التعامل مع الأزمات الداخلية وطبيعة علاقة الدولة بالدول الأجنبية، بالإضافة إلى القوة التكنولوجية للدولة. الدولة، كل هذا وأكثر يؤثر على قوة وهيبة الدولة على جميع المستويات وفي مختلف القطاعات، وهناك أيضًا عوامل جغرافية طبيعية يمكن أن تزيد من قوة الدولة، مثل احتواء أحد أنواع التربة الطبيعية العامة، خاصة إذا إنه من الأنهار أو المضائق التي تقاتل من أجلها الدول، وخاصة الدول الأوروبية، ولكن ماذا عن المؤسسات الأمنية. العسكري في الدولة ويزيد من قوة الدولة وسلطة المجتمع؟ سنخبرك بهذا في الأسطر التالية.

إن قوة المؤسسات الأمنية تزيد من قوة الدولة التي تزيد بطبيعتها من قوة المجتمع

الجواب الصحيح على هذا السؤال أن البيان المقدم صحيح، لأن قوة المؤسسات الأمنية ومدى استعدادها للحفاظ على الأمن وتوفير الاستقرار في البلاد مؤشر على قوة الدولة، وكذلك أمن حرص المؤسسات على مصالح المواطن وحمايته مما يتعرض له واستعداد الدولة للدفاع عن نفسها ضد أي اعتداء يزيد من قوة المجتمع وتماسك أبنائه وسوء فهمهم.

دور المؤسسات الأمنية في المجتمع

توفر المؤسسات الأمنية في كل مجتمع الاستقرار الأمني ​​والمادي للمجتمع، فضلاً عن الأمن السياسي، وتحقيق كيان مستقل للحكومة بمفردها. كما أنهم مستعدون لتوفير الحماية من المواجهات الخارجية وإبعاد الدولة عن الأخطار والدفاع عنها.

بهذا نكون قد قدمنا ​​لكم إجابة السؤال: إن قوة المؤسسات الأمنية تزيد من قوة الدولة التي تزيد بطبيعتها من قوة المجتمع.