ولأننا نرى القمر بأشكال مختلفة خلال الشهر، فإن أشكال القمر تتغير خلال دورته التي تستمر حوالي 27.3 يومًا، اعتمادًا على حركته بين الشمس والأرض. الجزء المظلم يرى الأرض ومن ثم تبدأ مساحة الجزء المضيء حسب حركته، حتى يتمكن الإنسان من رؤيته مباشرة من الأرض.

لأننا نرى القمر بأشكال مختلفة خلال الشهر

نستنتج من المعلومات السابقة أن التغير في أشكال القمر خلال الشهر هو نتيجة التغير في جزئه المضيء أثناء عملية دورانه حول الأرض، وتعرف هذه الأشكال بمراحل القمر.

ما هي مراحل القمر وكيف تتشكل؟

كل مرحلة من مراحل القمر هي شرط أساسي لقرب وعرض الجزء المضيء من الأرض، وبالتالي فإن أطواره أثناء دوران كامل حول الشمس هي كما يلي

  1. القمر الجديد أو ما يعرف بالقمر الجديد حيث يكون القمر بين الأرض والشمس وجزءه المضيء مواجه للشمس والجزء المظلم باتجاه الأرض وبمرور الوقت منطقة الجزء المضيء التي نراها من الأرض تنمو
  2. الهلال الجديد
  3. المربع الأول الذي يمثل ربع دوران القمر حول الأرض وفي هذه الحالة يمكن رؤيته بعد غروب الشمس ونصفه مغطى بالضوء.
  4. الجرس الأول، تحدث هذه المرحلة في اليوم الثامن من الشهر القمري، بحيث ترتفع مساحة الجزء المضيء إلى سطح القمر وتكون مرئية بعد غروب الشمس وهي أقرب إلى الأفق الشرقي.
  5. بدر “بدر” تكون فيه الأرض بين القمر والشمس، ولكي يحدث هذا يستغرق الأمر أسبوعين من المرحلة الجديدة، ثم يتولى القمر بعد ذلك ويتناقص الأسبوعان المتبقيان.
  6. آخر الأحدب هو حوالي 18 يومًا و 10 ساعات من بداية الشهر القمري والخط الفاصل بين الجزء الفاتح والظلام هو خط منحني، لذلك يطلق عليه آخر الأحدب أو الحدباء الهابط.
  7. المربع الأخير يحدث بعد 22 يومًا من وجود القمر، حيث يتقلص الجزء المضيء من القمر ويتأخر ظهوره في السماء لمدة 5 ساعات تقريبًا بعد غروب الشمس.
  8. آخر هلال، يعود القمر، ومن خلاله يغطى جزء صغير من حافة القمر بالضوء، وهذا هو اليوم الخامس والعشرون، ثم يصل القمر إلى نقطة الصعود ويصبح خطًا مستقيمًا بين الأرض والشمس. ويسود الظلام على وجهه كله ويطلق علماء الفلك على هذه الحالة حالة الاقتران.