كيف أفتح سلالة مع شخص أعرفه، يدور هذا السؤال حول إهانة وعقل كثير من الناس في كثير من الأحيان، حيث يتساءل البعض عن كيفية فتح موضوعات للتحدث مع أشخاص لا نعرفهم، كما هو الحال غالبًا في الأماكن العامة أو في الأماكن العامة. أماكن للانتظار مع بعض الأشخاص لفترات طويلة، لخلق جو من المرح وكسر الملل، يمكنك تعلم بعض الفنون لفتح سابقتها مع أي شخص لا تعرفه، وهذا مناسب جدًا للأشخاص الخجولين الذين يمكنهم لا يتكيفون بسهولة مع الآخرين أو يندمجون معهم، ويشعرون بالحرج والخجل في معظم الأوقات، وبالتالي يتم فرضهم عليهم. لا تخلق وإقامة علاقات اجتماعية جيدة، على الأقل، وأيضًا لا يمكن أن تخلق علاقات جديدة.

كيف يمكنني أن أبدأ سلفًا مع شخص أعرفه

إذا كنت أحد الأشخاص الذين يتساءلون عن كيفية فتح موضوع للمناقشة أو التحدث إلى أشخاص لا تعرفهم، فعليك اتباع هذه الخطوات لأنها ستساعدك على تحسين علاقاتك الاجتماعية بشكل واضح:

  • أولاً، للانفتاح على سلفك مع شخص لا تعرفه، عليك التخلص من أفكارك السلبية وهذه الأفكار مثل الخوف والتوتر من رد فعل الآخرين إذا بدأت في التحدث إليهم وتوقعت سيناريو سيئًا في حياتك. إذا قلت كلمة للآخرين، فأنت بحاجة إلى جمع نقاط قوتك واستبدال الأفكار السيئة بأفكار واقعية جادة والبدء في الحديث.
  • ابدأ محادثتك بطريقة ضيقة، لأنه ليس من المنطقي أن تبدأ بالقصص والتخيلات والأسئلة الشخصية من بداية المحادثة، كما لو كنت في مطعم، حتى تتمكن من التحدث مع النادل عن الطعام والنكهات والأسئلة. أشياء أو كلمات بسيطة مع البائع في السوبر ماركت.
  • عليك فقط أن تكون أكثر تمييزًا مع المساعدة التي تقدمها للآخرين.
  • يمكنك بدء محادثتك بالمجاملات، حسب الضرورة، لأن الجميع يحب سماع كلمات المديح والثناء. نعلم أن الكلمة الطيبة صدقة وتفتح أبواب موصدة. يمكنك التعبير عن إعجابك بملابس الشخص أو سيارته أو حتى قصة شعره، لأن هذا يقطع مسافات طويلة عن المحادثة.
  • استخدم الأسئلة المفتوحة وابتعد عن الأسئلة التي أجابت أولاً بنعم، لأنها لا تخدم الغرض ولا توضح أي شيء. أما بالنسبة للأسئلة المفتوحة فهي تتطلب شروحات وأوصاف مثل الطعام أو الشراب المقدم أو الحديث عن حالة الجو أو فتح موضوع لأحد الفنون، وهذا ما يبقي المحادثة خاملة. .

بهذا، عزيزي القارئ، أنهينا حديثنا الذي قدمنا ​​لك فيه سلسلة من النصائح للإجابة على سؤالك، وكيفية فتح سلفه مع شخص أعرفه.