يتواصل النحل عن طريق الرقص، والنحل حشرات معروفة بإنتاج العسل، فهي يقظة وتدافع عن خليتها بالعض، وتعيش هذه الحشرات في جميع مناطق الأرض باستثناء القارات الجليدية وتعيش في جميع بيئات الأرض تقريبًا، ويمكن أن تظهر نباتات النحل والغابات المطيرة في الجبال إلى مناطق شبه قاحلة وفي بعض المناطق مخيفة بعض الشيء. نظرًا لأنهم يعيشون في مجموعات كبيرة، بالإضافة إلى الدفاع عن الحياة البرية للخلية، عندما ندرس بعمق حياة النحل، سنرى عدد الأنظمة الحساسة جدًا في حياتهم التي يمكنها إنتاج العسل.

هل يتواصل النحل بالرقص؟

الرقص هو أحد طرق التواصل بين النحل. عندما يخرج النحل من مكانه للبحث عن حبوب اللقاح أو الرحيق وإذا وجد طريقه، فسيعود إلى بقية الخلية ليخبرهم بالمكان الغني الذي يريدونه، وفي هذه اللحظة يتم توجيههم إليهم بالرقص.، وهذا ما يُعرف بالاتصال الطبيعي. تختلف أيضًا حركات وأدوار النحل أثناء الاتصال، لذلك هناك أنواع عديدة من الرقص بين رقصة الإكليل وبعد هذا النوع من النحل لتحديد موضع الطعام وليس بعده، والرقص المنجل الذي تأخذ فيه النحلة. ملجأ إذا كان مصدر الغذاء على بعد 50 إلى 150 مترًا من الخلية، وتقوم النحلة بالرقص. الطعام أكثر من 150 مترًا من الزنزانة.

خصائص لغة رقص النحل

هي ليست مجرد حركات عشوائية يقوم بها النحل بل هي حركات متعمدة قدمها الله تعالى لتحقيق هدف محدد ومن أهم الخصائص التي تميز لغة الرقص عند النحل هي:

  • يؤدي دور الرقص فقط النحل الكشفي، حيث لا يمكن تبادل الأدوار فيه داخل الخلية، حيث لا يمكن تدريب النحل على الرقص لأنه في الأساس سلوك فطري.
  • يحمي لسان الرقصة الخلية ويساعد النحلة على عدم الجوع.
  • هناك ارتباط كامل بين حركة النحل الراقص والمعنى أو الترتيب الذي تريده، حيث لا يمكن وصف الحركات بأنها عشوائية.
  • حاسة البصر هي المعنى الذي يعتمد عليه النحل للاستفادة بشكل مباشر من المعلومات التي يقدمها النحل الراقص أثناء الرقص.