ماذا تفعل إذا كانت نتائج تجاربك لا تدعم فرضيتك، فعادة ما يتعين عليك تكرار التجربة العلمية أكثر من مرة للتحقق من حدوث الأخطاء وتقليلها، حيث تصل في كل مرة تحقق نفس النتيجة الهدف الذي تم إنشاء التجربة من أجله، لكن إذا كانت التجربة لا تدعم الفرضية فماذا يجب أن نفعل؟

أنواع الحالات

تنقسم الفرضية في البحث العلمي من حيث التصنيف إلى أنواع مختلفة حسب مشكلة البحث العلمي قيد الدراسة. علاقة سببية معينة أو ارتباط، وتنقسم إلى افتراضات موجهة أو مباشرة وافتراضات غير موجهة أو غير مباشرة. تستند فرضيات البحث إلى بيانات أو أدلة أو حقائق علمية تظهر من خلال الإطار النظري والدراسات السابقة للموضوع.

بينما تمت صياغة الفرضية الإحصائية في شكل رياضي لهذا التفسير أو الاستنتاج، يتم اختبارها من خلال اختبارات إحصائية مختلفة وهي من نوعين: الفرضية الصفرية والفرضية البديلة.

ماذا تفعل إذا كانت نتائج تجاربك لا تدعم فرضيتك؟

إذا كانت التجربة لا تدعم الفرضية، فمن الضروري العمل على تغيير الفرضية بحيث تنتج نتائج وفقًا للتجربة المنفذة. وإلا فإن البحث العلمي قيد الدراسة سيكون عديم الفائدة من حيث النتائج والتوصيات التي سأخرج بها.