شرح قصيدة وطن بلا إرهاب الطبقة الوسطى الثالثة الفصل الأول 1443 م تدخل هذه القصيدة في مقرر اللغة العربية في مناهج المملكة العربية السعودية للشاعر عبد الملك الخضيدي الذي نشأ على المحبة، كتب الأدب والمعرفة عددًا قليلاً من الشعر الشفوي، ثم تحول إلى كتابة شعر بليغ، ومن مؤلفاته “نفحات في دعم الحقيقة” و “الشروق” وعدة قصائد منها قصيدة “وطن لا رهان”، وهي قصيدة معتمدة من منهج وزارة التربية والتعليم للصف الثالث المتوسط ​​في مقرر اللغة العربية، لذلك يجب على الطلاب معرفة معاني كلماته والقدرة على شرح القصيدة بالتفصيل. ونحن في دورنا الفاعل في العملية التربوية واستكمال شرح القصائد وحل تمارين الكتب المدرسية نواصل دورتنا التربوية ونقدم شرحا لقصيدة وطن بلا إرهاب.

كلمات قصيدة وطن بلا إرهاب

أيها الوطن العظيم، الخوف بين الشعوب بأمنه، مهيب بالفخاخ، يا وطني، أباد عدوك، ولن يدوم الظلم إلى الأبد. والملك وشعبه في رباط الجسد والروح في سبيل ولي أمر الحرمين الحبيب وشعبكم صامدون على الفكر الخادع والباطل. رزمته تثير الإعجاب، وتحيي عبد الله، سيف شديد، حرب على الكفارة والإرهاب، التي أعلنتها للعالم، ووعدك حقيقي. إلا رب البشر وخالق العلل. نحن سعوديون. نحن لا نخاف منه بالكراهية. أصبح دين الحبيب محمد دين الحبيب محمد. دين بريء من صدى الأكاذيب، دين يطالب بالسلام والهدى من عصر الخلق والصحابة.

شرح القصيدة وطن بلا إرهاب

ويتحدث الشاعر في جوانب من قصيدته عن مدى الأمن في المملكة العربية السعودية، على الرغم من الطموحات العديدة ضده ومزاياه من جميع أنحاء العالم، إلا أن ملوكه وأمرائه لن يتنازلوا عن أي من هذه الطموحات والإرادة. تبقى مستقرة وعالية في سماء الوطن ولا يمكن لدولة أن تفرض نفوذها على المملكة وعلى من هم، ما دامت الحكومة والشعب يد واحدة، قوم لا يخاف من يكشف أسنانه. لأن الدين ومنهجهم منهج صلاة الله عليه وسلم بريء من صدى كل كاذب، وهو دين السلام والهداية.