الخط الكنتوري هو أن فنون الرسم غنية بالعديد من الخطوط التي تتشكل فيها اللوحات بطريقة جمالية تجذب المشاهدين ويعتبر الخط الكنتوري أحد الأساسيات المنهجية في كتاب الفن للمستوى المتوسط ​​الأول لطلاب المملكة العربية السعودية، واشتد النقاش حول الخطوط العريضة في الأيام الأخيرة بعد الإعلان عن طلبات الامتحانات الإلكترونية للامتحانات النهائية هذا الفصل وبعد تقسيم درجات الفصل الدراسي للمواد الأكاديمية بين الفصل الدراسي والمستوى النهائي حيث كان الطلاب يريدون الحصول على معلومات عنها ومميزاتها التي تتيح لهم حل الأسئلة المتعلقة بها، والتي يتم تضمينها في الأنشطة والتمارين والاختبارات المتكررة على منصة التعلم الإلكتروني “مدرستي”. في السطور التالية، نحاول أن نقدم لك الحلول التي تحتاجها.

خط الكنتور

يطلق عليه الخط الخارجي للشكل معتبرا أنه الخط الذي يحدد الشكل من الخارج وظهر في الحضارات القديمة وفي رسومات الأطفال أيضا. تطورت وأصبح اللون الخارجي أسود وأحمر، وظهر ذلك جلياً في كهف فون دي كوم، وكان التركيز على الخط الخارجي للوحة، ثم انتقل إلى الفن المصري القديم، وظهر فيما بعد في الحضارات القديمة في بعض مناطق نجران والطائف في شبه الجزيرة العربية

تصميم خط كفاف

يساعد الخط الحدودي على إبراز جماليات اللوحات وأهميتها تنبع من بعض الأمور التي يمكن تلخيصها في الآتي: –

  1. تحديد ملامح الأشكال التي حفرها إنسان نياندرتال على جدران الكهف
  2. تحديد الخطوط العريضة للتصميم في رسومات الأطفال والقصص الفنية بناءً على التصوير الفوتوغرافي لنقل المعلومات مع التركيز على اللون وتألق التكوين

يشار إلى أن معظم الفنانين في المملكة العربية السعودية كانوا مهتمين بخط الكنتور ومنهم عبد الحليم رضوى، إلى جانب فنانين عالميين من بينهم بيكاسو وفان جوخ وغيرهم.