ومن بين التهديدات التي تتعرض لها الهوية الوطنية مجموعة من الأمور التي يتم تحذيرها في جميع الدول والمجتمعات المختلفة، ويتم تعريف الهوية الوطنية على أنها مجموع السمات والخصائص في جميع المجالات، وتعمل في شعب داخل الوطن، وأيضًا تمنح هذا الشعب. مجموعة من الخصائص والمزايا التي تميزه عن غيره والتي تتمثل نتيجة التراكم التاريخي الذي ترسخ وأسس في العقل الجمعي وله جذوره في الروح العامة للمواطنين عبر تاريخ طويل. مجموعة من المعلومات داخل العنوان، تهديدات للهوية الوطنية.

الهوية الوطنية

من الضروري معرفة أن الهوية الوطنية ليست نظامًا مغلقًا ونظامًا غير منفتح على التجارب والمتغيرات المختلفة للشعوب الثانية، وكذلك على بيانات العصر، ولكن يجب أن يكون لها تأثير وتأثير، ويجب تظل في حالة تطور مستمر. نفس الهوية الوطنية التي كانت قائمة قبل خمسين عامًا، ولكن على الرغم من انفتاح هذه الهوية وتطورها، يجب أن تحتفظ بالسمات والخصائص الجوهرية التي تمثلها، والتي تميز شعبًا عن الشعوب الأخرى، من أجل تحقيق حكمة الاختلافات البشرية.

تهديد الهوية الوطنية

تواجه الهوية الوطنية عددًا من التهديدات الداخلية والخارجية التي تساهم في إضعافها. ومن أهم التهديدات التي تهدد الهوية الوطنية في المجتمع الخليجي ما يلي:

  1. تقلص عنصر المواطن وتهميشه وإضعاف دوره التنموي، وسط تدفق أعداد كبيرة من الوافدين على هذه الدول.
  2. وجود بعض التشريعات التي تميز بين المواطنين المختلفين وتصنفهم بدرجات متفاوتة. تساهم هذه التصنيفات في حرمان مجموعات معينة ولدت وترعرعت وتعلمت في هذه البلدان من الحق في المواطنة. وصف البعض قوانين الجنسية الخليجية بأنها أبوية لأنها تعطي الأب قرار نقل الجنسية لأبنائه، في حين أن هذه القوانين تحرم الأم منها، وكذلك قانون الإسكان الذي يسهم في حرمان ذوي الأصل الطبيعي من الجنسية. ما يسمى بمنحة الأرض، والتي تُمنح للسكان الأصليين، والتي اعتبرها البعض تمييزًا غير مبرر.
  3. انتشار النزعة العنصرية التي تتطلب التباهي بأجيال وحسابات مختلفة، إذ لديها هذه النظرة الواضحة للسيادة، وتسعى إلى فرض هويتها، وهي هوية فرعية، على مكونات المجتمع الأخرى والهدف منها هو الاحتكار. الغنائم المختلفة، وهي ظاهرة تعتبر خطيرة جدا على الهوية الوطنية، وما يزيد الأمر خطورة هو أن هذا الميل المتعصب يجد آذاناً صاغية لدى العديد من الجهات المسؤولة والشخصيات الرفيعة المستوى.

تطور مفهوم الهوية الوطنية

ما المقصود بمصطلح تطور مفهوم الهوية الوطنية؟ تكتسب الهويات المختلفة قوتها من خلال عدد كبير من التفاعلات المختلفة، ويتضمن اكتساب هذه التفاعلات عملية تسمى عملية البناء وإعادة البناء، بالإضافة إلى اكتشاف العديد من الميزات الإضافية في عملية تستمر مدى الحياة من قبل الأفراد والمجموعات المختلفة.، حيث تتوق هذه الحياة إلى التطلع إلى المستقبل، في عملية يغذيها التاريخ لتشكيل ردود فعل مرنة وسط تغير مستمر في سياقات تاريخية واجتماعية مختلفة.

وهكذا، قدمنا ​​عددًا من معلومات العنوان المهمة، بدءًا من التهديدات على الهوية الوطنية، كما قدمنا ​​معنى مفهوم تطوير مفهوم الهوية الوطنية، بالإضافة إلى تعريف هذه الهوية والإبلاغ عن جميع العناصر المصنفة على أنها يهدد هذه الهوية ويشكل عليها مخاطر مختلفة.