ما يحدث أثناء عملية الزفير، يدخل الجهاز التنفسي في الكائنات الحية إلى الهواء ويتبادل الغازات عبر الشعيرات الدموية لتزويد الجسم بالأكسجين والتخلص من ثاني أكسيد الكربون، حيث ينقل الدم لاحقًا الأكسجين إلى جميع الخلايا. في مقدمة الوجه، والبلعوم، وهو القناة الواصلة بين الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، والحنجرة، التي تصدر الصوت عن طريق توجيه الطعام إلى الجهاز الهضمي، مثل إبقاء أنبوب الهواء مفتوحًا، والقصبة الهوائية التي هو خرطوم يعمل على حمل الهواء من الحنجرة إلى الرئتين.

ماذا يحدث أثناء عملية الزفير؟

يمكن الإجابة على السؤال التالي بالقول إن عملية الزفير هي عملية إخراج هواء محمّل بثاني أكسيد الكربون من الرئتين إلى الخارج وتحدث هذه العملية عندما تسترخي العضلات بين الضلوع وعضلات الحجاب الحاجز مما يقلل من حجم التجويف الصدري. وبالتالي فإن الضغط في الداخل يكون أعلى من الضغط الخارجي ونتيجة لذلك يتم دفع الهواء من الرئتين.

يستنشق

الاستنشاق هو حركة من حركات التنفس، وهي عملية يدخل الهواء من خلالها إلى الرئتين، عندما تنقبض عضلة الحجاب الحاجز، وتتحرك إلى أسفل، مما يؤدي إلى زيادة حجم التجويف الصدري وانخفاض الضغط داخله يصبح أصغر. الضغط الخارجي، وبالتالي يعمل على نفخ الهواء من الخارج إلى الداخل. يزداد حجم التجويف الصدري وهذا يؤدي إلى زيادة حجم الرئتين وانخفاض ضغط الهواء.