يعود تاريخ صناعة الشمبانيا إلى القرنين السادس عشر والثامن عشر في إيران. يُعرَّف فن التبليط أو زخرفة القاساني بأنه فن فارسي استخدم على نطاق واسع في إيران من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر الميلادي. ثم حل هذا الفن محل الفسيفساء، ثم انتقل إلى تركيا في العهد العثماني: نظرًا لانتقال مجموعة من الفنانين الفارسيين إلى تركيا، أصبح هذا الفن أساسًا أساسيًا لتزيين الجدران والوسادات والقصور والأضرحة كجزء من الرد على يعود تاريخ صناعة البلاط إلى.

يعود تاريخ صناعة القدر إلى

يعود تاريخ صناعة البلاط إلى القرن السادس عشر والبلاط عبارة عن بلاط خزفي مربع الشكل. مجموعة من الزخارف الملونة محفورة على سطوح هذه الأطباق، باللونين النيلي والأزرق السماوي، وأحياناً تكون مطلية باللونين الأخضر والأحمر، وهذه الزخارف محاطة بخطوط سوداء رقيقة تعمل على الأرضية البيضاء.

قشان للوحدات الزخرفية

بعد انتشار فن القاشاني في إيران، انتشر استخدام وحدات الزخرفة القاشانية في زخرفة جدران المباني في العهد العثماني. تتكون زخارف القاشاني من العديد من الموضوعات الرسومية والنباتية والميكانيكية. محتوى هذه المواضيع كالتالي:

  • موضوعات توراتية: هذه المواضيع عبارة عن آيات قرآنية أو جمل متعلقة بأحداث تاريخية مكتوبة بالخط الفارسي.
  • الموضوعات النباتية: تتكون هذه الموضوعات من الزهور الطبيعية، بما في ذلك الورود والقرنفل وأشجار السرو.
  • المظاهر الهندسية: تتكون هذه الموضوعات من مجموعة من الأشكال والمضلعات الهندسية المختلفة.

نقدم هذه المعلومات حول فن القيشاني والوحدات والموضوعات الزخرفية التي تم تضمينها في الرد على تاريخ صناعة القيشاني، واتضح أن هذا الفن يعود إلى القرن السادس عشر.