تعتبر الهمزة المتطرفة من الهمزات غير وجودها في نهاية الكلمة، ولهذا يطلق عليها اسم الهمزة المتطرفة.

وبحسب حركة الحرف التي سبقتها، فإنها تعتبر بالإضافة إلى ذلك أقوى الحركات في اللغة العربية، الكشرى، وتتوافق مع لهجة “الطوارئ” وبعد الملكة، وتتوافق مع الحرف. “واو” “غامق”

وتليها الفتحة وحرف الألف “يقرأ” وأخيرًا “السكون” الذي يقابل الهمزة المنفردة المكتوبة في سطر “البكاء”.

مواقف كتابة المتطرفة حمزة:

في البداية، أما الهمزة المكتوبة في حرف “الأليف” إذا كان الحرف الذي يسبق حرف “الفتحة” مفتوحًا، وبالتالي يمكن أن تكون الفتحة مفردة، أو حرفًا بالحجم والفتح معًا، مثل p. χ. “يلعب”، “يقرأ”، “تحميل”.

أما إذا كان الحرف الذي يسبق الهمزة مكسورًا بجزء واحد، مثل: لاجئ، فإن الهمزة تُكتب بالنغمة.

وبالمثل، إذا كان الحرف الذي يسبق الهمزة به حركة داما، سواء كان مفردًا أو دمًا أو شدة، فإن الهمزة تكتب في حرف الواو، على سبيل المثال “لتجرؤ، تستعد”.

بالإضافة إلى أن الهمزة تسبق الواو المجهد فيكتب على السطر سواء كان الهمزة في منتصف الكلمة أو متطرفة.

أقصى الهمزة مكتوب في الواو إذا كان قبله:

أولا اكتب الهمزة المتطرفة في الواو إذا جاء قبل ذلك.

إذا كان الحرف الذي قبله مرتبطًا معًا، وكان جمعًا مفردًا، كما في كلمة “جريء” أو الجمع والجمع، كما في كلمة “تحضير”.