تحتاج دودة البلهارسيا إلى عائلتين لإكمال دورة حياتها. يعتبر داء البلهارسيات من الطفيليات وهي مخلوقات صغيرة تدخل الجسم من حيث لا يعرفها مسببة الضرر. يكمن الخطر في صغر حجمه ودقته. الاستضافة من قبل الشخص تؤدي إلى وفاته، لكن الضرر الذي يلحق به يختلف باختلاف أنواعه ودرجة استعداد المريض لمقاومته. يختلف تأثيره بين الأعراض التي قد يشعر بها الشخص المصاب والتي يكاد لا يشعر بها، وأعراض أخرى يمكن الشعور بها وتؤدي إلى وفاته وموته مثل البلهارسيا.

تحتاج دودة البلهارسيا إلى عائلتين لإكمال دورة حياتها

هذه العبارة صحيحة لأن البلهارسيا طفيلي دائم، لذلك يبقى الطفيل مرتبطًا بمضيفه في جميع الأوقات. تمر دورة حياة داء البلهارسيات بمراحل مختلفة، وهي:

  1. تغلغل الكزبرة، وهي المرحلة المعدية من داء البلهارسيات، في جسم الإنسان
  2. تتحول الجثث إلى دودة في الكبد ثم تتزاوج في الأوعية الدموية، حيث يسقط البيض في الجهاز الهضمي.
  3. يتم إخراج بيض داء البلهارسيات في البراز
  4. يسبح البراسيد في الماء حتى يدخل الكوة
  5. العلامة داخل الكوة تتحول إلى الهليون
  6. يتم إنتاج السركاريا من الهليون

يمكن القول أن الأعراض الحادة والمزمنة لداء البلهارسيات ترجع أساسًا إلى هجرة البيض عبر الأنسجة واستجابة الإنسان المناعية للبيض. يعاني بعض الأشخاص من داء البلهارسيات الحاد وتظهر أعراض هذا النوع في فترة قصيرة من شهر إلى شهرين.