البحث عن الكهرباء الساكنة والمتحركة، يتم تمثيل الكهرباء الساكنة من خلال تجميع الشحنات الكهربائية في أجسام الأجهزة المختلفة وهي ظاهرة طبيعية بحتة. الآخر في الطبيعة لا يحكمه بحرية إلا قانون بسيط، وهو نقله من جسم إلى آخر من أجل معادلة وموازنة كمية الأحمال المتراكمة. بعضها يعمل على اختلال توازن الذرات في كلتا المادتين، حيث أن كلا المادتين لهما عدد متساوٍ من البروتونات الموجبة والإلكترونات السالبة، وبعد عملية الاحتكاك تتحرك الإلكترونات من المادة للحصول على شحنة أخرى ثم تكون سالبة الشحنة بعد انجذابها إلى مادة أخرى.

تاريخ اكتشاف الكهرباء الساكنة

تم اكتشاف ظاهرة الكهرباء الساكنة حوالي 600 قبل الميلاد، عندما أدرك الإغريق القدماء بعض الظواهر الكهربائية، بعد أن لاحظ الفيلسوف تاليس جاذبية ريش الطيور والخيوط الصوفية أو القطنية عند فرك قطعة من القماش بقطعة قماش. أول عالم يدرس الظواهر الكهربائية هو العالم الإنجليزي ويليام جيلبرت، الذي لاحظ أن هناك العديد من المواد الأخرى التي لها خاصية الجاذبية، وحصل جيلبرت على اسمه لهذا الانجذاب غير المعروف من كلمة إلكترون، اسم العنبر. أطلق عليها الكيميائي اسم Electr، بينما وجد الكيميائي الفرنسي تشارلز أن بعض الأشياء تنجذب عند فركها وبعضها يتم دفعها معًا في عام 1733، لذلك كان مقتنعًا بأن الكهرباء عبارة عن سيل وأن هناك نوعين، أحدهما يتم إنشاؤه عند الزجاج يفرك بالشعر أو الصوف وينتج الآخر عند حك العنبر بالحرير وانجذاب النوعين المختلفين، بينما يتنافر النوعان المتماثلان عن بعضهما البعض.

طرق انتاج الكهرباء الساكنة

هناك عدة طرق يتم من خلالها توليد الكهرباء الساكنة، وهي:

  • طريقة الاتصال: يتم تنفيذ هذه الطريقة عن طريق الاتصال بجسم مشحون بجسم غير مشحون، حيث يتم نقل الشحنات الكهربائية بواسطة الجسم المشحون ونوع شحنة الجسم المشحونة مؤخرًا هو نفس نوع شحنة الجسم التي تلامس معها.
  • طريقة الاحتكاك: يمكن الحصول عليها عن طريق فرك ساق الإبونيت بالفراء، حيث تنفصل الإلكترونات عن الفراء لتنتقل إلى جذع الإبونيت لتكوين شحنات سالبة، وبالتالي إنتاج شحنات سالبة. الزجاج مشحون بشكل إيجابي.
  • طريقة الحث: يمكن تحقيق هذه الطريقة عن طريق تقريب جسم مشحون من جسم موصل معزول.

ابحث عن الكهرباء الساكنة والديناميكية

الكهرباء الساكنة هي المسؤولة عن العديد من الظواهر الطبيعية ولديها أيضًا العديد من الفوائد التي ذكرناها سابقًا، ومع ذلك، فإنها تنطوي على العديد من المخاطر عندما تتلقى صدمة كهربائية كبيرة عند لمس جسم معين يخزن حمولة كبيرة من الكهرباء الساكنة. في جسمية متنحية ؛ مثل ظهور حروق شديدة أو قصور في القلب ووفاة المصاب، وكذلك ظهور شرارة كهربائية من الكهرباء الساكنة في الأماكن التي تحتوي على مواد وغازات قابلة للاشتعال مما يتسبب في نشوب حريق أو انفجار هائل.

لذلك نقدم لكم بحثا عن الكهرباء الساكنة لتستفيدوا منها من حيث عرض البحث العلمي أو المعلومات القيمة التي تحتويها ونأمل أن تكونوا قد استفدتم من هذه المقالة.