كلما زادت كتلة الجسم، كان القصور الذاتي، والقصور الذاتي أحد الظروف المادية الهامة، مما يعني أن الجسم الثابت يقاوم حركته وقد عبر نيوتن عن القصور الذاتي في قانونه الأول، وللقصور الذاتي اسم آخر، وهو القصور الذاتي، معنى القصور الذاتي هو أن الجسم المادي يقاوم تغيير حالته. يغير حركة أي جسم اعتمادًا على كتلته، ولذا يمكننا القول أنه كلما زادت كتلة الجسم، زادت قدرته على الحركة وتغيير سرعته و يصبح اتجاه السرعة أكثر صعوبة، على سبيل المثال إذا حاولنا إيقاف قطار فإننا نتحرك بجهد أكبر مما يتطلبه الأمر لإيقاف سيارة متحركة، لأن كتلة السيارة أصغر من كتلة القطار، وهذا وفقًا لعلماء الفيزياء بسبب العلاقة بين الكتلة والقصور الذاتي، والآن في السؤال المطروح أمامنا، زادت كتلة القصور الذاتي للجسم.

كلما زادت كتلة الجسم، زاد القصور الذاتي

يعتبر العالم إسحاق نيوتن هو أول شخص أو عالم يتحدث عن القصور الذاتي، وكان هذا العام ألف وستمائة وسبعة وثمانين ميلاديًا، مما يعني أن القصور الذاتي هو ميل كل جسم إلى مقاومة أي تأثير طبيعي خارجي هذا السؤال جزء من مقررات ومناهج المملكة العربية السعودية، ومن الممكن أن يطرح مدرسو العلوم هذا السؤال في أسئلة الامتحان نهاية الفصل الدراسي الأول 1443. العبارة التي بين أيدينا صحيحة. العبارة وتحدثنا عنها في العرض السابق، لأن القصور الذاتي يعبر عن صعوبة تحريك الأشياء.

كتلة الجسم

اعتاد العديد من الفيزيائيين على تفسير الكتلة على أنها مقدار المادة التي يحتوي عليها الجسم، لكن هذا التفسير لا يفسر ما نعنيه.

بهذا نختتم مناقشتنا لأوجه القصور