من أين يأتي الكهرمان وما هي فوائده؟ يُعرف العنبر بأنه مادة شمعية لها رائحة عطرية. أما بالنسبة لاستخراج هذه المادة، فهي مصنوعة من نوع معين من الحيتان يسمى حوت العنبر، ويعود تاريخ اكتشاف العنبر إلى الأفارقة الذين اكتشفوه في عام 1000 قبل الميلاد، كما عرف الصينيون. العنبر في نفس الوقت ونسبه إلى أسطورة عرفت بأسطورة التنين، فساد في الوقت الذي اعتقدوا فيه أن العنبر هو نفسه لعاب التنين، وذلك في القرن العاشر الميلادي. ذكر ابن حوقل في أحد كتبه العديد من فوائد العنبر، في الإجابة على أين يستخرج العنبر وما هي فوائده.

من أين يأتي الكهرمان وما هي فوائده؟

وردا على سؤال من أين يستخرج العنبر وما هي فوائده يذكر أن العنبر كان يستخدم في عملية صنع العطور والأدوية في روما وكان يستخدم في الطبخ من قبل الناس في قارة آسيا وفيما يتعلق بـ تصدير العنبر، لذلك تتواجد الحيوانات المنوية للحوت في جميع محيطات العالم ماعدا المحيط المتجمد الشمالي، ويقدر عددها الحالي بنحو مائة ألف حوت ووزن هذا الحوت ما بين 35-45 طنًا، يقدر طولها بـ 15-18 مترا وتتميز برأسها الضخم المليء بالزيت والدهون، حيث تشكل أكثر من ثلث وزنها الإجمالي.

الفوائد الاقتصادية والصحية للعنبر

تكمن الفوائد الاقتصادية للعنبر في صناعة البخور والعطور نظرًا لقدرته على الاحتفاظ بالرائحة لفترات طويلة من الزمن، كما تم استخدامه في الماضي لتحسين رائحة التبغ وصنع مستحضرات التجميل. والروماتيزم وكذلك علاج آلام الظهر والخدر في فقرات الظهر والعنبر يخفف من أعراض العديد من الأمراض الشائعة كجزء من الإجابة عن مكان استخلاص العنبر وما هي فوائده.