في بناء النعت الماضي من الفعل، يتم تقسيم الأفعال في اللغة العربية إلى أفعال نشطة وأفعال مبنية للمجهول، الفعل النشط هو الفعل الذي يكون موضوعه معروفًا ويشير إلى الكلام بوضوح وصراحة حتى لو كان ضميرًا، في حين أن المبني للمجهول الفعل هو الفعل الذي يكون موضوعه غير معروف، أي موضوعه غير معروف، لذلك يطلق عليه فعل المبني للمجهول وعادة ما يكون الشخص الذي يستبدل الفاعل أو يعمل نيابة عنه هو المفعول الذي يعبر عن حصة الفاعل وهو اسمي. تسمى جملة سلبية والآن سنتحدث عن بناء ماضي المبني للمجهول، دعنا ننتقل إلى السؤال الذي طرحته، والذي هو في بناء ماضي المبني للمجهول.

عند بناء الماضي من المبني للمجهول

عند بناء الفعل الماضي للفعل المبني للمجهول إذا كان له جذر ثلاثي، فهناك ثلاث حالات:

  • يشتمل الفعل الصحيح للمضارع الماضي على الحرف الأول ويقطع أيضًا الحرف قبل الأخير حيث يصبح الشراب مشروبًا.
  • الماضي المجوف يكسر بدايته ويغير أيضًا حرف العلة إلى y، مثل المال.
  • يجمع الفعل الناقص بين بدايته ويفكك الحرف قبل الأخير ويتم عكس الحرف الأخير في y، كما جاء في المستقبل.

عند بناء فعل في صيغة الماضي له أكثر من جذر في الماضي، اتبع الخطوات التالية:

  • اكسر الحرف الذي يسبق الحرف الأخير، ثم ادمج حرف العلة قبله. إذا كان الفعل غير مكتمل أو فارغ، فقم بتحويل الحرف المعيب إلى y عندما يتم استعارة القرض.

حالات بناء الفعل للمجهول

يُبنى الفعل للمجهول في حالة مجهول الفاعل وإذا كان الجاني معروفًا ولسبب ما غير معروف، كما في حالات الجرائم وغيرها، يقتصر الجاني على المجهول. الرجل والجبل يحب المال.

بهذا، تعلمنا عن حالات بناء الفعل المبني للمجهول والإجابة على السؤال في خلق الماضي.