إن قرار تكليف النفس بشيء لا تتحمل عبادته، ولكي تعرفه بدقة، لا بد من توضيح معنى العبادة. العبادة في اللغة هي تواضع وطاعة في سبيل المجد، ولا تجوز إلا لله تعالى. سبحانه وتعالى، وهذه هي الأفعال الموكلة إلى الإنسان، وما يبحث عنه الطلاب فيما يتعلق بمفهوم العبادة هو معرفة قاعدة تكليف المرء بالعبادة التي لا يستطيع الدب.

مفهوم العبادة

العبادة هي ما يرضي الله عز وجل، من الحسنات والأقوال، سواء كانت هذه الأعمال والأقوال ظاهرة أم خفية، ويمتد معنى العبادة في الإسلام إلى كل ما يفعله الإنسان من أجل الأعمال الصالحة، لذا فإن الموضوع لا يقتصر على المهام، بل يشمل كل ما ينوي. وجه الله عز وجل وهذا استجابة لقرار تكليف الروح بأفعال عبادة لا يستطيع تحملها.

قرار أن يأتمن المرء نفسه على عبادة ما لا يستطيع المرء تحمله

وهذه المسألة محرمة شرعاً، على ما اتفق عليه العلماء، ومن الأدلة على ذلك ما جاء في الآية الكريمة: “لا يثقل الله نفساً إلا طاقتها”، كما في آية أخرى من الآية. دلالة القرآن الكريم على عدم جواز توجيه الاتهام إلى الإنسان. والعبادة التي لا يستطيع أحد أن يأتى بها من تلقاء نفسه، وجاءت لقول تعالى: “ربنا لا تثقلنا بما لا قوة لنا. والآيات التي لها هذا المعنى كثيرة ومتنوعة، ويترتب على ذلك أنه لا يجوز لنا أن نؤتمن أنفسنا على العبادة بما يفوق طاقتها وقدرتها.

التفسير: لا يثقل الله نفساً فوق طاقاتها

تفسير الآية أن الله تعالى لا يلزم العبد بعمل ما لا يقدر عليه ولا يقدر عليه، ولا يجوز للإنسان أن يثقل نفسه بعبادات تتجاوز إمكانياته ومهارته. .