يعد نظام مكافحة الجريمة المعلوماتية في المملكة العربية السعودية وويكيبيديا من الأنظمة التي تم تطويرها استجابة للتطور التكنولوجي والرقمي الذي تتمتع به المملكة ولضبطه قانونًا والذي يمنع مستخدميها من خلال ارتكاب الجرائم. يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على تفاصيل حياتهم، والكثير في المملكة المتحدة ليسوا على دراية بنظام المكافحة الحالية للجرائم الإلكترونية ويحاولون العثور على تفاصيلها في فهرس البحث العالمي جوجل ومواقع التواصل الاجتماعي.

نظام مكافحة الجرائم الإلكترونية في المملكة

هو أي فعل يتم ارتكابه باستخدام جهاز كمبيوتر أو شبكة معلومات بالمخالفة لأحكام قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية الذي أقره الديوان الملكي في المملكة العربية السعودية.

أمثلة على جرائم المعلومات كثيرة ومتنوعة، بما في ذلك انتحال الهوية من قبل شخص يتسلل إلى معلوماتك عبر البريد الإلكتروني أو مواقع التواصل الاجتماعي وينتهك حساباتك من خلال تمثيل شخصيتك المزيفة. متابعة الشكوى للوصول إلى الجاني ومعاقبته بالشكل المناسب وحسب الضرر الذي تسبب فيه، وغالباً ما تكون العقوبة في جهاز المخابرات الجنائية في المملكة العربية السعودية إما الحبس لمدة عام أو غرامة قدرها 1000 ريال.

أنواع الجرائم الإلكترونية في المملكة العربية السعودية

تتنوع أشكال جرائم المخابرات في المملكة العربية السعودية وتتنوع الأضرار والعقوبات التي يفرضها القانون على مرتكبيها. أهم أشكال جرائم المعلومات في المملكة هي: –

  1. التزوير وعقوبته الحبس لمدة سنة كاملة بالإضافة إلى دفع غرامة قدرها ألف ريال سعودي.
  2. الابتزاز، وهو أخذ معلومات مثل الصور أو الفيديوهات أو المراسلات التي يمكن استخدامها ضد الضحية وإجباره على تنفيذ إرادة المبتز بالقوة. كما ينص النظام على عقوبة هذه الجريمة. الحبس لمدة سنة أيضا بالإضافة إلى غرامة 5000 ريال سعودي.
  3. تعليق شبكة حاسوب ومصادرة وخرق بياناتها، وتعد من أكبر الجرائم التي يعاقب عليها القانون بالسجن أربع سنوات، فضلا عن غرامة مالية تصل إلى 3 ملايين ريال سعودي.
  4. التنصت حتى يتمكن الدخيل من سماع هاتفك الخلوي وسماع جميع المكالمات الواردة والصادرة واعتبارها تهديدًا، ويعاقب على هذه الجريمة بالسجن لمدة تصل إلى عام بغرامة قدرها 5000 ريال سعودي.
  5. الدخول غير المشروع إلى موقع على شبكة الإنترنت، وتزوير محتواه، وتعديل تصميمات الموقع، وإلغاء أو إتلاف أو تعديل أو حيازة عنوانه، ويعاقب الجاني بالسجن سنة واحدة وغرامة تصل إلى 500 ألف ريال سعودي.
  6. انتهاك الخصوصية بإساءة استخدام الهواتف المحمولة المجهزة بكاميرات أو ما في حكمها بقصد التشهير وإلحاق الأذى بالآخرين من خلال وسائل تقنية المعلومات المختلفة.
  7. إنشاء موقع على شبكة الإنترنت لمنظمة إرهابية وينص النظام على عقوبة بالسجن لا تزيد على عشر سنوات وغرامة تصل إلى خمسة ملايين ريال أو إحداها عن كل شخص يقوم بإنشاء موقع إلكتروني لمنظمات إرهابية في شبكة المعلومات أو الكمبيوتر أو النشر. لتسهيل التواصل مع قادة هذه المنظمات أو للترويج لأفكارها أو نشر كيفية صنع المتفجرات.

هذه هي أكثر أشكال الجرائم الإلكترونية شيوعًا في المملكة العربية السعودية. وباعتماد هذا النظام، تهدف المملكة إلى الحد من انتشار جريمة المعلومات في المملكة، خاصة في ظل التطور التكنولوجي الهائل الذي تشهده المملكة، والذي يهيئ النفوس الضعيفة لاستغلالها لمصلحة الأمة. تهدد سلامتهم.