أول شخص تطأ قدمه على سطح القمر كان نيل أرمسترونج، وهو رائد فضاء أمريكي. حاصل على الدكتوراه الفخرية من جامعات مختلفة، ونال بالإضافة إلى ذلك العديد من الأوسمة والأوسمة. انضم إلى وكالة الفضاء. عمل العالم الأمريكي كباحث طيار في مختبر لويس في كاليفورنيا وشارك في مائتي رحلة طيران متعددة الأنواع وتم ترقيته لاحقًا إلى رتبة رائد فضاء، وكانت أول رحلة له في الفضاء في عام 1966، حيث كان يقود الطائرة التوأم 8 الرحلة مع ديفيد. سكوت حيث قدموا أول التزام لمركبتين فضائيتين من قبل إنسان، وكل هذا رداً على أول من وطأ قدمه على سطح القمر.

من كان أول من وطأت قدمه القمر؟

كما ذكرنا سابقًا، كانت أول رحلة فضائية لأرمسترونغ في عام 1966 ورحلته الثانية إلى كان في عام 1969، بقيادة طاقم أبولو 11، التي هبطت على سطح القمر مع باز ألدرين في 21 يوليو، حيث وصف للبشرية أن الاثنين هبطت على سطح القمر. القمر واستكشف المنطقة في ساعتين ونصف بينما كان مايكل كولينز يدور حول المركبة الفضائية في مدار حول القمر، حصل ثلاثة منهم على وسام الحرية الرئاسي من قبل الرئيس ريتشارد نيكسون وحصل نيل أرمسترونج على ميدالية الشرف من الكونغرس من الرئيس جيمي كارتر في 1978، وفي عام 200 حصل هو وصديقه Buzz Aldrin على ميدالية الكونجرس الأمريكي.

أول شخص هبط على القمر

من أشهر الشخصيات في التاريخ نيل أرمسترونج، بعد أن هبط على سطح القمر لأول مرة عام 1966، فبعد عودته إلى الأرض احتفل به كثير من الرؤساء والقادة، ونتيجة لذلك اكتسب شهرة عالمية جعلته في نظر الأمريكيون من بين الشخصيات الخارقة للطبيعة يشاهدون فقط في أفلام الخيال العلمي، لكنهم تركوا كل هذه الشهرة لاحقًا لينفصلوا وينشغلوا بحياته العامة، وأظهرت العديد من الدراسات، أو بالأحرى الآراء، أن سبب العزلة هذا هو نتيجة الصدمة. لقد عانى وهو على سطح القمر، بالنظر إلى الاختلاف الواضح والنهر الجليدي بين سطح القمر وسطح الأرض.