عند استخدام استراتيجية المقارنة ذات الاتجاهين، يجب تحديد معايير معينة على أساسها سيتم الحكم عليها. يدرس الطلاب في المملكة العربية السعودية بعض المهارات التي تسمح لهم بتنمية شخصيتهم، وأهمها استراتيجيات المقارنة، والتي يتم من خلالها تحديد عدد من المعايير للحكم على شيئين متشابهين أو مختلفين. يتبع الطلاب هذه العبارة، سواء كانت صحيحة أو خاطئة، وبينما نحاول تبسيط معلومات المقارنة للوصول إلى استنتاج نهائي بالإجابة الصحيحة للسؤال، تابعنا.

تحديد المقارنة الاستراتيجية

المقارنة هي عملية التعرف على الاختلافات والاتفاق بين شيئين، من أجل الحصول على نتائج واضحة وفهم أعمق للأشياء، حيث يتم توضيح خصائص كل منهما وتظهر حالات التوافق والاختلاف من خلال معايير ومحددات مثل الوزن والطول، نوع المادة .. وهكذا ..

أنواع المقارنة

هناك نوعان من المقارنة: المقارنة المفتوحة والمقارنة المغلقة. في حالة المقارنة المفتوحة، تتم صياغة الأسئلة بطريقة تفصل الفكر وفي حالة المقارنة المغلقة، تتم صياغة الأسئلة بطريقة تركز الفكر على جوانب محددة.

أهداف المقارنة الاستراتيجية

تستهدف استراتيجية المقارنة أشياء كثيرة، بعضها مدرج أدناه:

  1. الطرح من شيء إلى آخر
  2. تنظيم المعلومات
  3. فهم أعمق لوسائل المعرفة والاختلافات بينها
  4. احصل على نتائج قابلة للتعميم وتوصل إلى مفاهيم جديدة وأعمق
  5. التعرف على مكونات النص والعلاقات فيما بينها.
  6. تطوير مهارات التفكير النقدي

وهنا نصل إلى خاتمة إجابتنا على سؤالك حول استراتيجية المقارنة. لقد تعلمنا عن أنواع المقارنة وكذلك أهداف استراتيجية المقارنة.