الصيد يقتل حيوانا لا يذبح. تم تضمين السؤال السابق في أسئلة منهج الدراسات الإسلامية للفصل الثالث من الفصل الدراسي الثاني. وقد حددت المعاهدة مجموعة من الشروط التي لا يصح الصيد بدونها، كما حرم الإسلام صيد الحيوانات في كثير من المناطق مثل مكة والمدينة، والسؤال في هذا الصدد: الصيد يقتل ما لا يذبح. الذي سنعرف فيه إجابة الأسطر التالية.

الصيد يقتل حيوانا لا يذبح.

يُعرَّف صيد المريبة بأنه صيد يهدف إلى تلبية حاجة الفرد وحاجته. هذا النوع من الصيد لا يرقى إليه الشك. أما الصيد المحرم. وهو الصيد، والغرض منه اللعب والمرح، وقد نهى الله تعالى عن هذا النوع ونهى عنه ووضع ضوابط كثيرة للذبح منها حد السكين. فيما يتعلق بشروط الصيد:

ما هو مطلوب للقبض

من شروط الاستحقاق برضاء الفقهاء، والله العلي العليم:

  • أَنْ يَكُونَ حَيَوَان مَأْكُول اللَّحْمِ وَعَزِ الأْكْل
  • أجمع الفقهاء على تحريم الصيد سواء أكل اللحم أم لم يؤكل.
  • إذا رمى شخص ما اللعبة، وتسبب في انقسام أحد أعضائها وظل الصيد على قيد الحياة، فيُحظر العضو المنقسم.
  • وأما قطعه، وهو الحيوان الذي لا يزال حياً، فيجب ذبح هذا الحيوان، وإلا حرم الطعام.