من تقسيمات القراءة على الهدف، القراءة غذاء للنفس، ودفء للعقل، تنهض به وترتقي بالفكر والنقد، وتعتمد عليه، فهي تدبير وتأثير يبقى مألوفًا له. بمزيد من الثقافات والخبرات ويقضي وقت فراغه على ما هو مفيد ومفيد، ومؤخرا قام طلاب المملكة العربية السعودية بتوسيع أقسام القراءة حسب الهدف، وبعد السطور التالية سوف يجيبون ..

تعريف القراءة

لا شك، عزيزي الطالب، أنك تعلم أن القراءة، بأبسط تعريف لها، هي عملية عقلية تحول الرموز الحرفية إلى نصوص مفهومة.

أنواع القراءة وأقسامها

للقراءة أنواع وأقسام مختلفة لا يمكن تجاهلها. وهي مقسمة إلى فرعين رئيسيين:

  1. القراءة عن طبيعة العرض
  2. القراءة عن طبيعة الهدف

كل منها ينقسم إلى فروع وأجزاء من نورها في السياق التالي: –

تنقسم القراءة في طبيعة الأداء إلى قراءة صامتة وقراءة شفهية

من تقسيمات القراءة حسب طبيعة الهدف

تقسم القراءة حسب الهدف إلى عدة تخصصات نشير إليها على النحو التالي: –

  1. القراءة السريعة العاجلة، وهي القراءة التي ينوي القارئ فيها البحث عن شيء عاجل ومهم للباحثين مثل قراءة فهارس الكتب وقوائم الأسماء وما إلى ذلك. وهي مفيدة في البحث عن المصطلحات ومراجعة المواد ومراجعتها وكشف مفاهيم المفردات من القواميس.
  2. القراءة لتكوين فكرة عامة عن موضوع واسع. إنه أكثر دقة من سرعة القراءة. يستخدم لقراءة التقارير ورفض الحقائق ومفيد لاستخراج الأفكار وكتابة الملاحظات.
  3. تتميز إنجازات القراءة، والتي تعني الفهم والألفة، بضرورة الحرص على فهم ما يقرأ ويستخدم في استرجاع الدروس لتوحيد المعلومات والحقائق في العقل، واستخلاص الأفكار مما يُقرأ، والتوازن بين المتشابه والمختلف. المعلومات وكتابة الملاحظات.
  4. القراءة لجمع المعلومات، حيث يعود القارئ إلى العديد من الكتب والمصادر التي يجمع منها ما يحتاجه من معلومات محددة، مثل قراءة الطالب الذي يقوم بإعداد خطاب أو مسح. يتطلب هذا النوع من القراءة مهارات تصفح سريعة والقدرة على التلخيص.
  5. القراءة للمتعة ويلجأ القارئ إلى وقت فراغه.
  6. القراءة النقدية التحليلية، والتي تتم بعناية ولها نافذة يمكن من خلالها الحكم على الأشياء، وتحقيق التوازن، والربط، واستخلاص النتائج، مثل نقد قصة أدبية أو قصيدة شعرية.

وهنا توصلنا إلى إجابتنا على سؤالك حول تقسيمات القراءة حسب الهدف وشرحناها بالشرح والتفسير، على أمل أن تكون لديك إجابات كاملة وصحيحة في امتحاناتك النهائية.