تعد علامة الاقتباس من أهم علامات الترقيم وغالبًا ما تستخدم للتعبير عن علامة الاقتباس. يدرس الطلاب في المراحل الابتدائية علامات الترقيم حتى يتمكنوا من الكتابة بشكل صريح بطريقة صحيحة نحويًا ونحويًا، وفي ضوء الاستعدادات الحديثة غالبًا ما يأخذ الطلاب اختبارات قصيرة وتقييمات دورية يتبنونها كدرجات لنهاية الفصل الدراسي الأول في الأول. المرحلة، يسأل الطلاب في المملكة العربية السعودية عن علامة التنصيص، وما هي وكيف يتم استخدامها كتابةً، وفي السطور التالية توضح الإجابة، تابعونا ..

علامات الاقتباس

تستخدم علامات الاقتباس عند اقتباس الكلمات التي يقولها شخص ما، سواء كان هذا الشخص مشهورًا كشاعر أو كاتب أو مؤرخ أو غيره، أو شخص عادي ونريد أن ننقل ما قاله بنفس النطق والمعنى تمامًا دون تحريف أو تفسير. أو إعادة صياغة الجملة، على سبيل المثال، “متى استعبدت الناس وجعلت أمهاتهم تلدهم مجانًا”. هذه جملة شهيرة للخليفة عمر بن الخطاب ولا يجوز الاستشهاد بها دون الإشارة إليه ووضعها بين علامتي اقتباس وكذلك في سطر الشعر: “إن وطني إذا فهمته بشامة سيأخذ أنا وأنا في الخلد “. وهذه أيضا عبارة شهيرة للشاعر المصري أمير الشعراء أحمد شوقي، حيث قال الأب لابنه: “لا تفرط في الماء”. هنا أردنا أن ننقل كلام الأب كما هي بالضبط، وكان علينا أن نضع كلماته بين علامتي اقتباس.

الاقتباسات مفيدة

هناك فوائد عديدة لاستخدام علامات الاقتباس في الكتابة التعبيرية، ومن أهمها:

  1. يساعد على التمييز بين الحوار لنتمكن من تمييز ما يقوله الجميع
  2. وهذا ما يميز الخطاب الذي نتلقاه عن الآخرين عن باقي الخطاب الذي نكتبه

من هذا نستنتج أن علامات التنصيص تكتب بهذه الطريقة “..” وتستخدم لوضع الجمل أو العبارات التي نقلها أو قالها أو كتبها شخص آخر.