أعراض التهاب الجنبة وأسبابه قبل تحديد أعراض وأسباب التهاب الجنبة، نحتاج إلى معرفة ما هو التهاب الجنبة. يُطلق على ذات الجنب اسم شوشا أو بارسيم، حيث التهاب الجنبة هو فيروس يدخل إلى الرئتين ويغطي التنفس التهاب غشاء الجنب أو الغشاء المخاطي الذي يحيط بالرئتين وتلتقي الرئتان في وقت محدد ويتبعه الجانب المحيط أيضًا. المقالة لمعرفة المزيد من التفاصيل حول الموضوع.

ذات الجنب وأسبابه

من أهم أعراض الشهيق والزفير الألم الشديد والسعال، أو أحيانًا عند الضحك أو العطس. قد يبقى الألم في الرئتين فقط أو ينتشر إلى أجزاء معينة من الجسم، مثل الظهر والكتفين، وهناك بعض الأعراض الأخرى مثل السعال الجاف.

  • قد تترافق هذه الأعراض مع حمى أو قشعريرة في الجسم، يصبح تنفسك سريعًا، وتشعر بضيق في التنفس، ونبض سريع، وتورم في المفاصل مع التهاب في الحلق.
  • لديك اضطراب في الجهاز المناعي، مثل البثور الجهازية التي تسببها بعض الأدوية التي تتناولها والبكتيريا التي تسبب الالتهاب الرئوي والسل.
  • يمكن أن تكون بعض الأسباب أيضًا هي اختراق جسم حاد في منطقة الصدر، وبعض الأمراض الوراثية التي تسبب الانتفاخ في المعدة أو الحمى أو الانتفاخ في الرئتين، وبعض العمليات الجراحية الطبية مثل جراحة تحويل مسار الشريان التاجي، وبعض عمليات تطعيم مجازة الشريان التاجي، أو تطعيم مجازة الشريان التاجي.
  • بعض العمليات الجراحية الطبية ومشاكل القلب مثل التهاب التأمور أو الفقرات وهي أمراض تؤدي إلى التهاب الأمعاء وبعض الأمراض التي تصيب الرئتين مثل تليف الكبد واسترواح الصدر والجلطات الدموية التي تظهر في منطقة الرئة.
  • لكن بالرغم من كل الأسباب والأعراض، من الصعب تحديد سبب التهاب الجنبة، لأنه مع التهاب الجنبة يجب أن يكون هناك فراغ بين الرئتين للشفاء، ولكن بعد ذلك يحدث ضيق في التنفس.

تشخيص التهاب الجنبة

تحتاج إلى الذهاب إلى الطبيب لمعرفة السبب الرئيسي لالتهاب الجنبة وتحتاج إلى إجراء الفحوصات والاختبارات والإشاعات اللازمة لمعرفة سبب المرض، لأن أي تشخيص خاطئ يمكن أن يضر بصحتك بشكل أكبر. هناك طرق للعثور على العلاج المناسب لحالتك، وتشمل هذه:

  • من الطرق التي يساعد بها الطبيب في معرفة الحالة الأساسية لالتهاب الجنبة أن يستخدم الطبيب سماعة الطبيب لسماع أي صوت غير طبيعي في الرئتين، حيث يوجد صوت خشن وغير طبيعي بسبب احتكاك الرئتين بينهما أثناء عملية التنفس وهذا المرض يسمى الاحتكاك الجانبي.
  • بعض هذه الطرق عبارة عن فحوصات تفصيلية وهي تساعد في التعرف على العلاج بسرعة وسهولة، ويوجد فحص إشعاعي، أشعة إكس، حيث يتم أخذ صورة للرئتين بالقلب والأشعة السينية تظهر منطقة بها فراغ أو بعض السوائل وقد تظهر في التهاب رئوي شائع أو كسر في الضلع أو ورم في الرئة.
  • كل هذا يدل على أن هناك شيئًا خاطئًا خاصة الالتهاب الرئوي وأن الطبيب يمكنه عمل الأشعة السينية عموديًا أو أن يكون على إحدى صفحاتك، ويفضل أن يكون على إحدى صفحاتي، لأنه بعد ذلك يمكن للطبيب أن يرى من خلال x ليرى وجود السائل إذا أي.

أكثر طرق تشخيص التهاب الجنبة شيوعًا

هناك طرق أخرى لتشخيص التهاب الجنبة، وهو فحص الدم حيث يمكن لفحص الدم الكشف عن أعراض البكتيريا أو أي نوع من الفيروسات أو عند الإصابة بالحمى والالتهاب الرئوي والذئبة والالتهاب الرئوي:

الطريقة التالية هي رسم القلب، وهو ما يسمى مخطط كهربية القلب. تستخدم هذه الطريقة لتحديد ما إذا كانت حالة القلب جيدة وما إذا كان المرض يضرها ويجعلها عرضية.

هناك طريقة تسمى الموجات فوق الصوتية ويستخدمها الطبيب لتحديد ما إذا كان هناك سائل بالداخل أم لا، ولكن هذه الطريقة تفشل أحيانًا لأن الهواء يتداخل مع الصوت الذي يسمعه الطبيب، لذلك لا يمكن لهذه الطريقة أن تساعد الطبيب في علاجك. بدقة.

  • طريقة التصوير المقطعي التي تساعد في تشخيص أمراض مثل الالتهاب الرئوي أو ورم الرئة أو خراج الرئة، وتعتبر شعاعًا مباشرًا على التصوير.
  • يعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي طريقة فعالة للكشف عن التهاب الجنبة والأورام.
  • غازات الدم الشرياني: يتم أخذ عينة دم من جسم المريض ومن خلال التحليل يتم قياس نسبة الأكسجين وثاني أكسيد الكربون ويظهر مدى فعالية الأكسجين.

  • عند التأكد من وجود سائل بين الرئتين يتم تحديد موعد مع الطبيب ويقوم الطبيب بأخذ عينة من السائل الموجود من المريض ثم يجلس المرض بشكل أفقي.

  • بعد ذلك، يتم إخراج السائل من الرئتين وتسمى هذه العملية تكوين الصدر. عادة، لا يسبب التدريع آثارًا جانبية، ولكن لضمان صحة المريض، يتم إجراء الأشعة السينية للتأكد من أن الرئتين تعملان بشكل طبيعي.

  • ولكن بعد التدريع، يجب الانتباه إلى النقطة التي يتم فيها إدخال الإبرة، وعمل الكمادات.

  • حالات قليلة يحدث فيها نزيف داخلي وحالات أخرى قد يكون فيها عدوى أو بكتيريا تنتقل إلى الجرح وتلف الكبد والطحال أو الألم، وصعوبة في التنفس لبعض الوقت، خاصة إذا تسرب الهواء إلى الرئتين أثناء الجراحة وتأكد من عدم وجود سرطان.

أهداف العلاج والأدوية

الغرض الرئيسي من العلاج هو تخفيف الألم والتخلص من السوائل الزائدة في الرئتين والهواء أو الدم في الرئتين وعلاج السمات التي تضررت بسبب التهاب الجنبة:

  • لمنع انهيار الرئة، يجب إزالة الهواء أو السوائل على الفور وإعطاء مخدر موضعي قبل العملية لتخفيف الألم.
  • هناك نوعان من الأدوية التي يمكن أن تخفف الألم وشفاء ذات الجنب. يمكن لعقار يسمى الباراسيتامول، وهو مضاد حيوي، أن يخفف الألم ويقلل الالتهاب.

  • حيث يوجد دواء يسمى أيضًا إندوسين أو إندوميثاسين، وللتقليل من السعال يتم استخدام دواء يسمى كورتيكوستيرويد، ويمكن لهذا الدواء أيضًا أن يخفف التهاب الجنبة ويبحث الأطباء عن أدوية أخرى للمساعدة في إراحة المريض وعلاج التهاب الجنبة.

  • هذه بعض الطرق التي يمكنك استخدامها بمفردك لتخفيف الألم ومن هذه الطرق أن ينام المريض على الجانب المؤلم وهذا يساعد المريض على الشعور بالراحة.

  • يجب أن تكون عملية الشهيق والزفير عميقة وكذلك السعال للتخلص من الهواء الداخلي للتخلص من آلام ذات الجنب والراحة وتجنب الإجهاد النفسي.

هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى إصابتك بالالتهاب الرئوي، حيث يمكن أن يؤدي الالتهاب الرئوي إلى أمراض القلب وفشل القلب. كان هذا ملخصًا موجزًا ​​لأعراض وأسباب التهاب الجنبة ونأمل أن تجده مفيدًا.