ماذا ستفعل إذا كنت مستمعًا لخطابك، غالبًا ما يظهر هذا السؤال في دروس كتاب المهارات اللغوية للصف الأول الثانوي، حيث يتعلم الطلاب بعض المهارات في قواعد النحو والقراءة والكتابة والهجاء، وكذلك الكفاءة الاتصال الشفوي، وهو من أهم الموضوعات التي يحاول الطلاب إتقانها بالتفصيل وقدرة التطبيق العملي، ويسأل الطلاب هنا عن حالات رد فعل الشخص أثناء الخطاب والشخص الآخر “المستمع” من الخطاب “يحاول إرباكه، ما هي المهارات التي يجب أن يمتلكها وكيف سيؤثر سلوك المستمع على كلام من يفعل ذلك، تابعنا لإيجاد الحل الصحيح.

القدرة على الاستماع

يمكن للشخص أن يطور قدرته على الاستماع من خلال التركيز على ما يقوله المتحدث والاهتمام به، بالإضافة إلى استخدام طريقة التسجيل للنقاط المهمة التي يتحدث بها سواء في محاضرة علمية أو في ندوة أدبية أو غيرها، وذلك لا نبلغ عن الاستمتاع بقدرة الاستماع الجيد.

من المهم أن تسمع أنه إذا فقدها الشخص، فإنه يفقد وسائل الاتصال بالعالم من حوله. لا يمكنها التفاعل معه بسهولة. بدلاً من ذلك، يحتاج إلى طرق أخرى تسمح له بالتواصل والتفاعل مع المجتمع. على سبيل المثال، يتواصل الصم مع بعضهم البعض ومع العالم الخارجي بلغة الإشارة.

ومن دلالة أهمية مهارة الاستماع قول أبي تمام: من سمعك سمع وقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: العين تعرف بعيون المتكلم هل هو. من حزبها أو من يعارضها، فكما ذكرت آيات كثيرة في القرآن الكريم لسماعها وأهميتها، فقال الله سبحانه وتعالى: “لو علم الله عنهم خيرا لكان له فعلهم للاستماع.

يؤثر الصمم سلباً على حياة الناس، لذلك يجب الاستماع جيداً لتجنب الكثير من الكوارث والصعوبات.

آداب الاستماع

من الضروري تحقيق بعض الآداب لاكتساب القدرة على الاستماع الجيد وإظهاره. ومن أهم آداب الاستماع ما يلي: –

  1. انتبه واستمع بعناية
  2. احترم المتحدث
  3. المشاركة إذا طلب ذلك المتحدث
  4. احتفظ بالملاحظات
  5. المقعد الصحيح ولا ضجة
  6. أظهر الفهم أو عدم الفهم

إن عدم اتباع هذه الآداب سوف يتسبب في كثير من المشاعر السلبية للشخص الذي يتحدث في نفس المحادثة مثل الإحباط والحزن وغيرها.

ماذا ستفعل لو المستمع لخطابك؟

كما قلنا سابقًا أيها الطلاب الأعزاء، عدم الاستماع جيدًا لخطاب المتحدث له تأثير سلبي عليه. إذا أظهر المستمع أنه يسخر من كلامك، فستحاول أن تتعامل معه بجدية أو تتجاهله، وفي كلتا الحالتين سيطلب منك التحلي بالصبر الشديد حتى لا تستجيب للإيذاء بنفس الطريقة. ..

هنا أعزائي الطلاب سوف نقدم لكم بعض الحالات وعليكم الرد بالسلوك أو الشعور الذي سينعكس عليكم:

  1. ماذا لو أظهر المستمع أنه يريد أن يطلب معلومات من المعلومات التي قدمتها؟

سأترك المجال له ليسأل وسأجيب عليه بطريقة تجعله أكثر وعيًا وفهمًا للمعلومات.

  1. ماذا لو أظهر الشخص الذي يستمع إليك أنه لا يصدقك؟

وسأقدم له الأدلة والأدلة وأنواع البراهين المختلفة من القرآن والسنة والدراسات العلمية السابقة على موضوع الحديث أو موضوعه.

  1. ماذا لو أظهر المستمع أنه متحمس لمعارضتك ومقاطعة كلامك والرد عليك؟

سأحاول السيطرة على نفسي على الرغم من مشاعر الاستياء التي سأشعر بها، وسأحاول الرد عليها ومناقشتها بهدوء.