من الآداب الرقمية، السلوك الرقمي هو معايير ومقاييس للسلوك والإجراءات التي تستخدم بها التكنولوجيا ويتبع السلوكيات الصحيحة من قبل المواطن الرقمي، لذلك يجب تعليم كل مستخدم وتدريبه ليكون مواطنًا رقميًا قادرًا على تحمل المسؤولية في جديد. المجتمع، ومن بين السلوكيات الرقمية التي يتم تدريب المواطن على عدم نشر معلومات شخصية أو خاصة دون الحصول على موافقته، مع الأخذ في الاعتبار أن الرسائل قصيرة ومحددة عند كتابة البريد الإلكتروني، واحترام آراء وآراء الآخرين، والتحدث لهم بطريقة مهذبة، بالإضافة إلى يقين القواعد الإملائية والنحوية والترقيم قبل إرسال أي رسالة لتجنب سوء الفهم، وفي هذا سنتعرف على بعض الآداب الرقمية.

الآداب الرقمية

من الآداب الرقمية، وبسبب كثرة استخدام الاتصال الرقمي، نجد الكثير ممن يطلبون ويسعون إلى آداب وسلوكيات يجب مراعاتها عند أداء وظائف الكتابة الرقمية، ومن هذه الآداب ما يلي:

  • الالتزام بعدم نشر معلومات شخصية أو معلومات لأشخاص آخرين دون إذنهم.
  • استخدام اللغة العربية الفصحى وقواعد الإملاء والنحو الصحيح أثناء المشاركة الإلكترونية.
  • التحقق من مصادر المعلومات قبل نشرها.
  • احترام آراء الآخرين ومناقشتها في أي موضوع بطريقة أنيقة ومهذبة.
  • لا تستخدم التنمر ولغة التحريض القوية.

آداب المشاركة والنشر الإلكتروني

المشاركة والنشر عبر الإنترنت عبر البريد الإلكتروني أو المواقع التعليمية أو مواقع التواصل ليس موضوعًا مفتوحًا. يجعل المستخدم يكتب ما يشاء في أي وقت دون احترام الآراء الأخرى. بدلاً من ذلك، يجب أن يقتصر النشر عبر الإنترنت على العديد من الآداب، بما في ذلك:

  • عامل الآخرين بلطف، وتقبل الآراء الأخرى وتلقي النقد البناء من أماكن أخرى.
  • احترام الآخرين واختيار الكلمات والعبارات التي تعبر عن التقدير والاحترام للطرف الآخر.
  • الابتعاد عن العنصرية والطائفية والعنصرية المكروهة والاستخفاف بالآخرين.
  • علاقة جادة وحقيقية مباشرة بموضوع المناقشة والموضوعية والحياد بوضوح وإيجاز.
  • تجنب تصوير الطلاب أو المعلمين أو المشرفين التربويين أو أي شيء من محتوى النظام الأساسي لمدرستي، حتى لا يتعرض للمسؤولية القانونية.

الآداب على وسائل التواصل الاجتماعي

التواصل الاجتماعي له قواعد وآداب تتحكم فيه ويجب مراعاتها حتى لا ينزل مسار التواصل الاجتماعي إلى الهاوية. من بين هذه الآداب التي يجب اتباعها ما يلي:

  • تجنب نشر البيانات الشخصية مثل الأسماء وتفاصيل الاتصال والعناوين، وابتعد عن التسويق في أي مكان.
  • تجنب نشر أي معلومات غير كاملة أو خاطئة أو غير دقيقة عنك أو عن الآخرين.
  • تجنب إرسال الصور أو الرموز التعبيرية والمختصرات أثناء المشاركة عبر الإنترنت خلال فترة الدورة الرسمية.
  • يجب على المعلم الإجابة عن أسئلة البريد الإلكتروني والطلاب من خلال وسائل الاتصال الرسمية المعتمدة من الوزارة خلال 24 ساعة خلال أيام العمل الرسمية.