دخل سليمان عليه السلام ملكة قصر سبأ. من أكثر الأشياء التي يستمتع بها الطلاب في مدارسهم في المملكة العربية السعودية تعليمهم لقصص جميلة وممتعة، خاصة إذا كانت قصصًا من القرآن الكريم مثل قصص الأنبياء وقصص الشعوب السابقة. وبعض القصص التي رويت في كتاب الله تعالى. لأخذ العبرة والخطبة من قصصهم والعمل بأوامر الله دون احتجاج ويقين أن الخير هو دائما ما يختاره الله، وسؤالنا من الكتب الإسلامية للعام الدراسي 1443 م. تحكي القصة التي حدثت بين معلمنا سليمان عليه السلام وملكة سبأ، وسنعرضك على منبرنا. المملكة الاخباري هو الجواب بكل مصداقية وواقعية.

دخلت سليمان عليه السلام ملكة السبا قصرًا مصنوعًا من

كانت لملكة سبأ قصة مهمة وجميلة مع معلمنا سليمان عليه السلام. كانت ملكتها سيفا امرأة تتمتع بالقوة والقدرة على القيادة والأمر والمنع. كان له عرش وملك عظيم. كما تميزت ببراعة وروعة الرؤية التي روىها القرآن الكريم، وكانت مملكة سبأ من أكثر الممالك حضارة وقوة ونبلًا فيها. الوقت، بعد أن وجدها سليمان، أخبر نبينا بما قال أنه وجد، وأمره بالذهاب إليها مرة أخرى ليدعوها لعبادة الله والإيمان بما جاء به سليمان، وعندما وصلت الرسالة إليها، تأثرت بكل شيء احتوت، لكنها رفضت اتخاذ القرار حتى بعد التشاور، لذلك اقترح الناس عليها محاربتهم، لكنها رفضت وتم إرسالها. قدموا له هدية، فرفض سليمان الهدية، فقررت ملكة سبأ أن تجمع رجالها المتفوقين لتذهب إلى النبي سليمان، ودخل سليمان عليه السلام، ودخلت ملكة سبأ قصرًا من الزجاج على سطحها. البحر، وكان ذلك شيئًا غريبًا ورائعًا في ذلك الوقت.

منصب ملكة سيفا بدعوة من سليمان

بعد أن رأت ملكة سبأ من سليمان حسن الخلق وجمال المتصل، آمنت بدعوته، وكان هذا مكانها في دعوة سيدنا سليمان عليه السلام.