ما الذي يغير الرواسب في الصخور الرسوبية؟ وهو من أهم الأسئلة المتعلقة بالفصل الخامس من كتاب العلوم المدرسي للدرجة الأولى والمتوسطة في المملكة العربية السعودية. يحاول الطلاب الرجوع إلى الكتاب الوزاري للحصول على الحل الصحيح، لكن القضية – كما يقولون صعبة – يحقق الكتاب عملية شرح مستفيض ويتيح للطالب إكماله والوصول إلى الحل، مما يجعلهم يبحثون دائمًا للحصول على إجابات قصيرة تسمح لهم بالحصول على النتيجة النهائية للسؤال وفي الأسطر التالية نحاول إعطاء الإجابة.

ما الذي يغير الرواسب في الصخور الرسوبية؟

الإجابة على هذا السؤال ليست صعبة إذا علمنا أنها جاءت في أحد الاختبارات المضمنة في منصة التعلم الإلكتروني مدرستي في شكل الاختيار من متعدد. خيارات (الحرارة والضغط، الطقس والتآكل، الدمك والتماسك، الاندماج)

كيف تتشكل الصخور الرسوبية؟

هنا عزيزي الطالب سوف نصف بإيجاز عملية تكوين الصخور الرسوبية، حيث تتم من خلال الترابط بين شظايا الصخور أو الحبيبات المعدنية على الشواطئ ونقوم بتجميعها في طبقات ثم نقلها عن طريق أمواج البحر والانهيارات الأرضية والجليد. أو الرياح، ثم تسقط في مواقع الترسيب مكونة طبقات صلبة وهي صخور متماسكة وتنقسم إلى ثلاثة أنواع حسب الترسيب الكيميائي والفتاتي والعضوي.

من خلال العرض السابق يتضح لنا أن الإجابة الصحيحة على سؤالك هي أن ما يحول الرواسب إلى صخور رسوبية هو الضغط والتماسك، حيث تترسب الرواسب بشكل طبيعي على شكل طبقات أفقية موازية لسطح الأرض.