سبب وفاة محمد شريف حناشي ودخوله عالم الساحرة المستديرة، من لاعب بسيط في صفوف شبيبة القبايل إلى أن أصبح رئيسًا لها لأكثر من 20 عامًا، ما هي الجوائز التي نالها خلال مسيرته الكروية، كيف مات و ما سبب الوفاة هذا نحاول أن نضعك في صورته في السطور التالية .. أغلق

من هو مهند شريف الحناشي؟

لاعب جزائري محترف من مواليد الجزائر عام 1950، عن عمر يناهز 70 عاما، التحق بفريق شبيبة القبايل عام 1969 وبقي قرابة 14 عاما حتى 983 كلاعب محترف في الفريق، محققًا انتصارات عديدة على فرق كرة القدم الأخرى محليًا ودوليًا حتى حتى عُرفت مسيرته في النادي باسم المسيرة الذهبية.

خلال 14 عامًا كلاعب، فاز Hanachi بتسعة ألقاب. وكان صاحب القدم الذهبية التي فازت بنادي شبيبة القبايل، ليفوز بأول بطولة في تاريخ كافيليا، وكان ذلك عام 1973، وحافظ عليها في العام التالي. خلال عام 1977، توج بالبطولة المزدوجة والكأس، وبعد 1980 توج بالبطولة، وفي العام التالي توج بكأس أبطال أفريقيا، ثم في عام 1982 توج بكأس السوبر الأفريقي. كانت النهاية العظيمة لمسيرته كلاعب مع الفريق هي فوزه ببطولتي 1982 و 1983 على التوالي. من عام 1993 إلى 2017، عندما صنع اسم النادي إلى جانب أسماء الأندية الدولية والأفريقية، فكان يخاف من خصومه على المستويين الوطني والإفريقي، لكنه واجه سلسلة من المشاكل وتم إعفاؤه من منصبه في 2017. لجميع الأسباب المتعلقة بآلية إدارة النادي وتكبد النادي ديون ضخمة لم يتم الوفاء بها وخلال الخلافات التي نشأت في أوائل عام 2012 حاول حناشي ترك ناديه وتشويه الصعوبات التي كان يواجهها قدم استقالته أكثر من مرة، لكنه لم ينجح في ذلك حتى طرد عام 2017 وترك النادي واستسلم بشخص شريف ملال الرئيس الحالي للنادي.

مرض مهند شريف حناشي

قبل أشهر، أُعلن عن إصابة حناشي بمرض كبدي حاد، وذكرت وسائل إعلام مختلفة أنه نُقل إلى مستشفى مصطفى باشا بالجزائر لتلقي العلاج. وتحدث الكثيرون عن فوز النادي خلال مسيرته كلاعب وأثناء مسيرته كأقدم رئيس أسطوري لشبيبة القبايل وحقق معه 10 ألقاب منها أربع بطولات جزائرية بالإضافة إلى كأس إفريقيا وكأس القارات. الأندية الأفريقية ثلاث مرات في سلاسل 2000، 2001، 2002.

سبب وفاة موهند حناشي

مثّل سبب وفاة مهند حناشي الاتجاه الأعلى على مواقع وقنوات التواصل الاجتماعي الجزائرية التي تحدثت عن أسباب الوفاة وأنه بالإضافة إلى المرض العضال الذي أصابه في الكبد ومعاناة هذه الأشهر الأخيرة الفورية. سبب وفاته إصابته بفيروس كورونا وعدم قدرته على تحمل الألم حتى دخوله وحدة العناية المركزة بمستشفى عين النجا حيث استقر حتى انتقل إلى رحمة الله صباح الجمعة الثالث عشر من تشرين الثاني. 2022، إنهاء مسيرة كرة قدم مليئة بالعروض والإنجازات محليًا وعلى المستوى الأفريقي.

تداول الرواد خبر وفاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي بحزن شديد، وتحدثوا عن صفاته الحسنة وكيف نجح في البقاء في فريق شبيبة القبايل أكثر من مرة والفوز حتى عام 2012، عندما ظهرت مشاكل وخلافات وتم القضاء عليه في. 2017. نهائيًا من الفريق ليكون وحيدًا مع المرض رغم بصماته التاريخية على الكرة الجزائرية.