إحدى نتائج معركة حريميلة عام 1309 م. هي نهاية الدولة الثانية للسعودية. تعتبر معركة حريميلة من المعارك التي لا يمكن تجاهلها في تاريخ المملكة العربية السعودية، حيث كانت آخر معركة للإمام عبد الرحمن بن فيصل بن تركي إمام الدولة الثانية للمملكة العربية السعودية. هزيمته، وفيها أعلنت انهيار الدولة الثانية للسعودية. تفاصيل هذه المعركة وأسباب الهزيمة فيها تكشف السطور التالية لكم أكثر من نتائج معركة حريميلة 1309 هـ، نهاية الدولة السعودية الثانية تابعونا ..

معركة حريميلة 1903 م

أدى استبداد محمد بن راشد في معركة المليدا عام 1308 واغتياله وتعذيبه في أنباء الإمام فيصل إلى رحيل الإمام عبد الرحمن بن فيصل وعائلته من الرياض وإلى المناطق الواقعة بين يبرين والمدينة. كانت الأحساء بعيدة عن حدوده، لكن رحيله عن الرياض لم يكن نهاية لنشاطه، حيث استثمر تعاطف بعض القبائل معه، مثل عجمان والمورا، وبدأ مساعيه لاستعادة الرياض مرة أخرى من آل راشد. عائلته بعد إرسال زوجاته وأولاده إلى البحرين إلى الشيخ عيسى بن خليفة، أمير البحرين. إذا استعدوا، هاجموا مدينة أنت-دولام واستولوا عليها وطردوا من كان فيها من أتباع محمد بن راشد وتوجهوا إلى الرياض لاستعادتها. التقيا به، والتقيا هناك، وكان بن راشد أكثر وحشية مع زوج الإمام عبد الرحمن ورجاله، فقتل العديد منهم ودخل الرياض بقوة السيف والنار، وهزم الإمام عبد الرحمن الذي سرعان ما عاد إلى الرياض. معسكره في الصحراء مع قبيلة العلي. وبذلك أنهت جومان الدولة الثانية للسعودية.

أسباب سقوط الدولة الثانية للسعودية

وكانت الخلافات على حضانة أبناء الإمام فيصل من الأسباب الرئيسية لانتهاء الدولة السعودية الثانية وسقوطها في يد محمد بن راشد الذي استغل تعاطف بعض القبائل معه وتحالفه ضد الإمام عبد الرحمن. بن فيصل، من بين أسباب أخرى كثيرة، وهي:

  1. خلافات في بيت السعودية عامة وبين ابناء الامام فيصل على وجه الخصوص
  2. انفصال بعض أمراء القبائل عن الدولة الثانية السعودية
  3. قوة إمارة الرشيد واتساع نفوذها في نجد
  4. غارات محمد علي باشا في السعودية
  5. ضعف الموارد المالية للدولة السعودية الثانية

بعد انتهاء الدولة الثانية للسعودية والهزيمة في معركة حريميلة عام 1309 م، استقر الإمام عبد الرحمن بن فيصل مع قبيلة عجمان، ثم تركهم قريبًا في قطر ثم في البحرين واستقر أخيرًا في الكويت. انها سارت على ما يرام. كذلك مع أميرها آنذاك الشيخ مبارك الصباح ومعه ونجله عبد العزيز. في حروبه ضد ابن راشد، ومن أهم المعارك التي خاضها معها كانت معركة الشريف عام 1318 م، لكنهم لم ينتصروا وعادوا إلى الكويت.

تعتبر معركة الحرية 1309 من المعارك الحاسمة وتدرس في تاريخ الدولة السعودية في كتب الدراسات الاجتماعية والمواطنة للطبقتين المتوسطة والثانوية، لأنها كانت سببًا لاستمرار الطموح. عبد العزيز بن عبد الفيصل لإقامة دولة إسلامية سعودية قائمة على الشريعة، واستعادة مجد والده. اليوم، وكان أول من أطلق على دولة السعودية في المملكة العربية السعودية بعد توحيد مملكتي نجد والحجاز وملحقاتهما عام 1932 م.