ما حقيقة وفاة حسين الجسمي؟ تداولت مجموعة من وسائل الإعلام، في الساعات القليلة الماضية، خبر وفاة الفنان الإماراتي حسين الجسمي، بعد تعرضه لحادث سير، وأثارت هذه الشائعات ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بين محبي الفنانة الإماراتية. بعد البيانات التي أصدرها المكتب الفني لمجموعة قنوات ام بي سي والتي أوضحت حقيقة الخبر المتداول.

حقيقة وفاة حسين الجسمي

بالحديث عن حقيقة وفاة حسين الجسمي، نفى المكتب الفني لفريق قناة ام بي سي كل الشائعات التي انتشرت في الساعات الماضية، والتي دارت حول وفاة الفنان الإماراتي حسين الجسمي، ونفى بدوره زياد حمزة. مدير عام قسم الموسيقى والإذاعة في MBC، كل الأخبار المتداولة عن وفاة الفنانة، في إطار اتصاله بمحطة إذاعة “بانوراما أف أم”، بعد التواصل مع الفنان وطمأنته على صحته. ولم يرد، ونشر تغريدة واحدة فقط أثبت فيها أنه بخير، وجاء نص التغريدة كالتالي: “من كان يفرح الناس، يصعب على الناس معرفة حزنه”، رفض المكتب الفني.

كشفت المذيعة شذى قطان على راديو بانوراما اف ام، تفاصيل اتصال زياد حمزة بالنجم حسين الجسمي للاطمئنان على الفنان والتأكد من صحة الخبر المتداول على مختلف المنصات، وأوضحت المذيعة أن الجسمي نفى ذلك. الادعاءات الواردة في بيان صدر يوم الجمعة جاء فيه أن “مزاعم مماثلة لا أساس لها بخصوص حسين الجسمي صدرت أكثر من مرة. من مجموعة MBC تنفي هذا الخبر، مدير عام قطاعي الموسيقى والإذاعة، زياد حمزة، اتصال هاتفي بـ” الجسمي الذي استنكر بدوره الإفراج عن هذه السمعة الخبيثة “.

ما حقيقة وفاة المطرب الإماراتي حسين الجسمي؟

بعد كل المعلومات التي قدمت في السطور السابقة من المقال، اتضحت الإجابة على السؤال ما حقيقة وفاة المطرب الإماراتي حسين الجسمي، حيث أن الفنان بصحة جيدة وعلى صحته رد على الشائعات. عبر تغريدة نشرها على حسابه الرسمي على تويتر. قال: لا تنشروا الشائعات ولا تسمعوا لها. الشكر لله”.

وفاة الفنان حسين الجسمي شائعة

وهكذا اتضح لنا أن وفاة الفنان حسين الجسمي شائعة. يشار إلى أن حسين الجسمي هو الفنان العربي الوحيد الذي حضر حفل “عالم واحد: معا في المنزل” الذي بث على الهواء مباشرة في أبريل الماضي، وضم عددًا كبيرًا من نجوم العالم. واستمر الحفل ساعتين بمشاركة ستيفي ونجم كرة القدم البريطاني ديفيد بيكهام ووندر إلتون جون والسيدتين الأمريكيتين السابقتين ميشيل أوباما ولورا بوش. مشاهير من بداية جائحة “كورونا” واستهدف الحفل مجموعة كبيرة من فاعلي الخير، فضلا عن العديد من الشركات التي ساهمت في الصندوق المرتبط بمنظمة الصحة العالمية، الهادف للتصدي لفيروس “كورونا”.

خلال سير المقال، علمنا بحقيقة وفاة حسين الجسمي، إثر الإشاعات التي أعقبت الفنان في الساعات الماضية.