البحث عن الحفاظ على الماء، وهو أكثر النعم فعالية وأعظمها في الحياة، فكل المخلوقات لن تكون قادرة على الوجود في العالم بدونها، فهي الداعم الأول لاستمراريتها وثالثها. تنبثق الأرض بطريقة الماء الذي يتنوع بين نقي تستفيد منه الكائنات في الري والشرب، بالإضافة إلى المالح الذي ينتفع. الكمية المعتادة إذا أهمل الناس حمايتها وترشيد استخدامها.

كيفية المحافظة على الماء

يستخدم الفرد ما يعادل خمسين لتراً من الماء يومياً لتنقية وتحضير الطعام بالإضافة إلى الشرب، وعلى الرغم من وفرتها في الأرض إلا أنه لا يمكن للإنسان أن يستخدمها كلها، بل شخص واحد فقط. تستخدم النسبة المئوية لأن معظمها مالح، لذلك من الأفضل توخي الحذر أثناء استخدامه حتى لا يتلوث.

مصادر المياه الأصلية راسخة، مثل البحار والآبار، لذا فمن الأفضل حمايتها يمكن أن يؤدي تغير المناخ إلى انخفاض كميتها، وفي بعض الأحيان يتسرب الجفاف في بعض الأماكن ونضوبها، وسوء استخدام الإنسان يجعلها قذرة وملوثة، والهدر المفرط للكثير منها يؤدي إلى تجنبها.

أهمية المحافظة على المياه

إهدار الماء من العادات القبيحة التي تصاحب البعض، ومعظمهم لا يعلم قيمتها أو أهميتها، وهي كالتالي: –

حماية البيئة

  • وفرة المياه تجعل الحياة تسير بشكل طبيعي، لكن ندرتها تساهم في إحداث اختلالات وتوترات في جوانبها المختلفة. لذلك من الأفضل تجنب إهدارها حفاظاً على البيئة.
  • تقضي الكائنات البحرية بسبب تلوث المياه وتعدي الأبنية على مصادرها مما يزيد من استهلاكها ويؤثر على البيئة.

التكاثر

  • يعزز الماء تكاثر وظهور الكائنات الحية بجميع أنواعها على التربة، وتتم جميع عمليات التلقيح هناك.
  • تنمو الأجنة في جوف أمهاتها معتمدين على الماء طوال فترة بقائها بالداخل، بالإضافة إلى أنها تتغذى على اللبن الذي يحتوي عليها بعد إخراجها.
  • تنمو الطيور والمخلوقات المختلفة التي تحيا من الماء في البيض.

استمرار الحياة

  • يساهم الماء في بقاء الحياة، فهو ينظم مناخ الأرض عن طريق التقاط الحرارة في الطقس الحار ونشرها عندما يكون الجو باردًا.
  • لن يتمكن البشر من الشرب أو تنقية أنفسهم إذا لم يخرج الماء، وإذا تعطلت الزراعة والمواصلات، فإن ذلك مهم لبقائنا على قيد الحياة.

كيفية توفير المياه في المنزل

من الأفضل توخي اليقظة عند استخدام الماء حتى لا يضيعه، وتجنب دفع فواتير باهظة ؛ كالتالي:-

وقت الاستحمام

  • من الأفضل أن تحد من وقت الاستحمام وتجنب البقاء في الحمام حتى يفرغ سخان الماء.
  • من الأفضل استخدام الدش بدلاً من إغراق الحوض، حيث يساعد ذلك على سكب كمية باهظة من الماء.

صمام يدوي

  • إدراج الصمامات التي تدعم مخرج كمية متوسطة من المياه وتجنب استخدام الخواص التي تسبب ضياع كميات أكبر.

حاويات التنظيف

  • كبديل للتطهير تحت أكواز الصنوبر، يعد سكب الماء في أوعية التنظيف لإزالة الأوساخ من الفاكهة بديلاً أفضل.

اغلق الحنفية

  • من الأفضل إغلاق الحنفية أثناء الحلاقة وتشغيلها مرة أخرى أثناء الشطف لتوفير الفاقد أثناء القيام بذلك.

الوضوء مع وعاء

  • يفضل الوضوء بملء إناء وتجنب تنشيطه تحت الحنفية لتجنب استهلاك كمية زائدة من الماء.

تعبئة الغسالة

  • يتطلب تشغيل الغسالة الكثير من الماء، لذا من الجيد تضمين الكثير من الملابس.

مراقبة المياه

  • تحقق من الحنفيات والمراحيض وكذلك جميع مصادر المياه للتأكد من إغلاقها.

مقارنة الفواتير

  • يمكن أن تشير الفواتير إلى وجود تسرب، لذلك يجب مقارنتها.

جمع المياه

  • يمكن تجميع موزع مياه ما قبل الدش والوضوء، ووضعه جانباً وغسله في المرحاض كبديل للسيفون.

تغطية الأواني

  • يجب أن تكون أوعية الطهي محكمة الغلق لمنع تسرب الدخان والحاجة إلى طعام للماء الثاني.

حماية مصادر المياه

المياه مقبولة للإنسان من عدة مصادر مثل الآبار ويمكن حمايتها على النحو التالي: –

تعديل السلوك

  • اعتاد البعض على تنشيط السلوكيات الخاطئة التي تساعد على إلحاق الضرر بالطبيعة، على سبيل المثال الدفاع عن النفايات التي تحتوي على مواد مسيئة في الأنهار.
  • من الأفضل تعديل السلوكيات التي تتسبب في نقع المياه وتلويثها، وذلك بإبادة الأوساخ وحرقها في الصحاري.

التخلص من السموم

  • احتفظ بالعديد من المواد السامة بعيدًا عن الآبار، على سبيل المثال المبيدات الحشرية والعلاجات وكذلك علب الطلاء.
  • المنظفات تساعد على تغيير نوعية المياه، ولا يستطيع أي كائن حي استخدامها بعد دخولها، لذلك يفضل استبعادها من الأماكن التي تحتوي على كمية هائلة منها.

كيف نحفظ الماء من الهدر؟

لا تقتصر حماية المياه على المساكن والتراث الخاص، بل يجب تفعيلها في جميع المواقع وحمايتها من الهدر ؛ كالتالي:-

مدرسة

  • التأكد من أن خشب الصنوبر مقاوم للماء بعد الاستخدام، بالإضافة إلى مطالبة كل من يهمله بإغلاقه فورًا بمجرد عدم الحاجة إليه.
  • من الجيد رسم علامة وتضمين التعليمات أدناه التي توضح لزملائك في العمل كيفية حماية المياه.
  • يمكن إدخال زجاجة تحت الصنابير لاحتواء مياه الصرف الصحي، واستخدامها لاحقًا لسقي الأشجار في المدرسة.
  • اطلب من العامل بالمدرسة وضع أوعية مطر كبيرة لري الأشجار في المدرسة.

الحديقة

  • ابدأ في سقي الحديقة ليلاً وتجنب سقيها أثناء النهار ؛ حتى لا يهرب الماء بسرعة.
  • من الأفضل سقي النباتات على فترات ؛ لأن الكثير من الري يساهم في إتلافه.
  • يساعد تطبيق الري بالتنقيط على حماية الماء لذلك يجب استبداله بالطرق العادية.
  • رش المياه المستخدمة في تعقيم الخضروات وري النباتات بدلًا من شطفها في المرحاض.

السيارة

  • من الأفضل الاعتماد على الدلو لتنظيف الأوساخ من السيارة لتوفير المياه.
  • تجنب استخدام الخرطوم لأنه يساعد على انسكاب المياه بكثرة على السيارة.

حمام سباحة

  • يفضل تفعيل أدوات التحكم في حمام السباحة للتأكد من خلو الأنابيب من التمزقات التي تساعد على تغلغل وتصريف المياه.

دور الدولة في المحافظة على المياه

يمكن للدولة أن تدعم مواطنيها في حماية المياه والحد من الظواهر التي تسهم في هدرها. كالتالي:-

بناء السد

  • تساهم السدود في الحفاظ على كمية هائلة من المياه، لذلك من الأفضل للدولة أن تهتم بوضعها تجنباً للهدر.

مصادر أخرى

  • يجب على الحكومة البحث عن مصادر أخرى لمساعدة المواطنين في الحصول على المياه الكافية.
  • يمكن للحكومات أن تهتم بمعالجة وتحويل المياه لجعلها مفيدة للصناعة والري.

التحسس

  • الأفضل للمؤسسات الحكومية أن تنشر التوعية عبر التلفاز وتعلق لوحة إعلانية ضخمة في الشوارع.
  • وهي تدعم الوعي من خلال تثقيف الناس حول أهمية المياه وتوضيح طرق حمايتها.

بصلح

  • إن اهتمام البلديات بالنظر في الترتيبات العامة والسرعة في إصلاح الخزانات التالفة واستبدال الناقلات التالفة يقلل من الهدر.

إحكام السيطرة

  • على البلديات مراقبة استهلاك جميع المواطنين ومحاسبتهم عند استخدام كميات ضخمة.
  • محاسبة المصانع وتفعيل الإجراءات الصارمة عند اكتشاف مخالفاتها في مناطق تحتوي على الماء.

نصائح لتوفير المياه

الإنسان الصالح يتجنب تلويث الجو، ويهتم بالطبيعة ولا يريد الإضرار بها، بل يحميها ويضيف إليها ما يدعم تنميتها، ويكرس نفسه للمحافظة على المياه وتجنب إهدارها، ويستطيع الجميع ترشيد استهلاكهم على النحو التالي: –

  • من الأفضل إغلاق الحنفية عند وضع الشامبو أو عند فرك الجسم، أي بين فترات الاستخدام.
  • قم بتنشيط غسالة الأطباق بعد إدخال الكميات الصحيحة وتجنب استخدامها في حالة وجود قدر ضئيل.
  • اغسل الأوساخ عن السيارة في المغاسل، حيث يمكن أن تضع كمية مناسبة لحجمها، وليس لديها نية لإهدار الماء.
  • من الأفضل الاعتدال عند دخول مياه البركة، وتجنب ملئها حتى الأطراف حتى لا تزداد وتتشتت إلى الخارج عند دخول الناس.
  • من الأفضل إزالة المياه من منافذها عند الضرورة، وإبعاد الأطفال الصغار حتى لا يلمسوها ويساهموا في تلوثها.

يميل الكثيرون إلى تنشيط البحث عن الحفاظ على المياه، حيث أنها مهمة للبيئة والتكاثر واستمرار الحياة، ويمكن حمايتها وتجنبها باستخدامها عند الحاجة وفي الري بالتنقيط، بالإضافة إلى الوضوء في وعاء، والتحكم في الكمية المستخدمة في التنظيف الفيزيائي وإزالة الأوساخ من الخضار، لتجنب المصادرة والأفضل تجنب التلوث بالإضافة إلى الإفراغ. من ناحية أخرى، توعية المواطنين.

عزيزي القارئ نتمنى أن نكون قد قدمنا ​​جميع المعلومات حول موضوع أبحاث الحفاظ على المياه من خلال موقع الالمملكة، ونحن أكثر من جاهزين للرد على استفساراتكم في أسرع وقت ممكن.