“السياحة” هرمون نباتي يركز في عمله على الثمار الناضجة. الهرمونات هي مواد كيميائية تفرزها غدد جسم الإنسان وكل هرمون مسؤول عن وظيفة معينة في الجسم، ولهذا السبب يجب إنتاج الهرمونات في جسم الإنسان بكميات كافية لأداء وظائفها. في أفضل الأحوال، ولكن إذا كان إفراز الهرمون يزيد عن احتياجات الجسم أو أقل، فإنه يؤدي إلى اختلال في الوظيفة، مما يتسبب في ظهور أعراض مرضية تختلف من هرمون إلى آخر، ولكن كما توجد هرمونات حيوانية، فهناك الهرمونات النباتية التي تنتج النبات من أجل النمو الطبيعي للنبات أو من خلال تنظيم نموه، تنقسم الهرمونات النباتية إلى هرمونات تحفيز النمو وهرمونات مثبطة للنمو.

“الطليح” هرمون نباتي يتركز تأثيره على الثمار الناضجة

يسمى الهرمون النباتي الذي يتركز تأثيره على الثمار الناضجة هرمون الإيثيلين. يسرع هذا الهرمون من إنضاج الثمار مثل الموز وغيره. كما يسهل فصل القشرة الخارجية من اللوز أو الجوز.

أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها

هناك العديد من الهرمونات التي تفرز في النباتات، وبعضها ينتج كيميائياً ويعرف بمنظمات النمو، ومن هذه الهرمونات:

  • هرمون أوكسين: ينشط الجينات التي تصنع البروتينات، ويتحكم في سبات البذور، ويساعد على نمو العديد من الفاكهة.
  • هرمون الإيثيلين: ينشط نمو الثمار ونضجها.
  • Gibberellins: يتحكم هذا الهرمون في استطالة الساق وانقسام الخلايا.
  • هرمون حمض اللاكسيك: يمنع نمو الخلايا، وينمو البذور، ويعزز الخمول.
  • هرمون السيتوكين.