الغازات التي تشكل النجوم موجودة. يُعرَّف النجم بأنه جسم كروي ذو تركيب غازي ويتكون أساسًا من مجموعة من الغازات أهمها: الهيدروجين والهيليوم، ويرتبط تركيبهما بخصائص الجذب، حيث أنهما يقومان بعمل اندماج نووي. رد فعل فيه حرارة هائلة وطاقة ضوئية، والشمس هي أقرب نجم إلى الأرض، وهو ما يفسر سبب شعورنا بطاقتها وحرارتها الملموسة، بينما تظهر النجوم في السماء صغيرة ومشرقة بسبب المسافة من سطح الأرض، مما دفعهم علماء الفلك لتحليل أطياف الانبعاث، وتستخدم الأشعة لدراسة وتحليل خصائصها، مما يسمح لهم باكتساب المعرفة بتكوينها، والكيمياء، ودرجة حرارة السطح، والطيف، وسرعة الدوران نفسها، والكواكب الأخرى، وفترة الدوران، بالإضافة إلى مدارات، وما إلى ذلك.

هناك غازات تشكل النجوم

يعتبر مقرر الفيزياء من أصعب الدورات التي يعاني منها الكثير من الطلاب وهذا هو سر تسارع كميات البحث في أي شيء متعلق بوحدات الفيزياء في منهج المملكة العربية السعودية في الساعات الأخيرة، حسب كميات البحث. تتسارع، خاصة في موضوع النجوم وعلم الفلك، لأنها كذلك، وبما أننا قد تطرقنا سابقًا إلى أن المكون الرئيسي للنجوم هو غازات الهيدروجين والهيليوم، يمكننا الإجابة على السؤال السابق، وهو أن الغازات المكونة للنجوم موجودة في حياتهم اليومية الحياة في الماء أو البالونات أو البالونات.

لماذا لا تستطيع رؤية النجوم خلال النهار؟

لا تختفي النجوم أثناء النهار، بل تتألق كالليل. ما يمنعهم من رؤية ضوء النهار هو نور الشمس الساطع. عندما تشرق الشمس، يتناثر اللون الأزرق في أشعة الشمس في جميع أنحاء الغلاف الجوي، مما يجعل السماء زرقاء.