النظام الذي يتعامل مع تحقيق العدالة للجميع وتعزيز الصدق، يجب أن يكون للإنسان أنظمة يتم من خلالها تحديد الواجبات والحقوق والتي يمكن للناس من خلالها العيش في سلام وأمن، حيث يكون النظام مجموعة من القواعد واللوائح العامة التي تلزم أعضاء المجتمع على تنظيم جانب معين ويعني تحقيق مصلحة المجتمع وأفراده ما هو النظام الذي يهتم بتحقيق العدالة للجميع وتعزيز الصدق؟

الأنظمة الاجتماعية

يجب على الدولة أن تتبنى أنظمة وأنظمة يمكنها من خلالها تنظيم شؤون البلد والشعب معًا في إطار تكافلي قائم على معرفة حقوق والتزامات كل طرف تجاه الطرف الآخر. تعتبر اللوائح من أهم الأنظمة التي تحافظ على التناغم بين أفراد المجتمع وتهتم بحقوق الفئات المختلفة، مثل الأنظمة المتعلقة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة أو حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. الموظفين وغيرهم.

النظام الذي يهتم بتحقيق العدالة للجميع وتعزيز الصدق

يشير هذا التعبير إلى نظام العدالة الاجتماعية الذي من خلاله يحصل جميع أفراد المجتمع على المساواة في فرص العمل والثروة والحقوق التعليمية وحقوق الرعاية الصحية، مما يجعل جميع أفراد المجتمع يتمتعون بالعدالة والصدق والحياة الكريمة، دون تحيز على أساس الجنس أو العرق. أو الجنسية أو الوضع الاقتصادي.

عواقب الارتباط بالنظام

إن عملية إلزام جميع أفراد المجتمع بالقواعد العامة التي يضعها النظام ستحقق فوائد عديدة على مستوى الفرد والمجتمع، منها ما يلي: –

  1. حماية المجتمع
  2. المسؤولية تقع على عاتقي
  3. تحقيق النمو والتطور
  4. الحفاظ على حقوق الفرد
  5. تعزيز المواطنة
  6. تحقيق الأمن والاستقرار
  7. تحقيق العدل والمساواة بين جميع أفراد المجتمع
  8. مستويات الخدمة المتقدمة

الالتزام بالنظام يلزم أفراد المجتمع باتباع السياسات والإجراءات التي تحققه بأمانة تامة وأخلاق عالية، بحيث تكون النتيجة مجتمعًا مزدهرًا ومتماسكًا اقتصاديًا ومتماسكًا اجتماعيًا يسوده الانسجام والصداقة والرحمة في جميع الأحوال، التي يأخذها الجميع في الاعتبار المصلحة العامة بعيدًا عن المصلحة الخاصة.