يسمى تحويل بخار الماء إلى سائل في دورة الماء بالعلم الوسيط الأول. تتحرك مياه الأرض باستمرار في دورة لا يمكن إيقافها، يكون العامل الرئيسي فيها هو الطاقة الشمسية، حيث يتم تحويل الماء من حالة سائلة إلى حالة غازية ثم يعود إلى طبيعته الأصلية في الغلاف الجوي من خلال عمليات التنفس والتبخر. التكثيف والترسيب، أي من هذه العمليات التي تعمل على إذابة بخار الماء إلى سائل في دورة الماء.

دورة الماء في الطبيعة

يوجد الماء في الطبيعة في ثلاث حالات: سائل، صلب وغاز، وكل منها يتطلب شروطًا معينة يجب الوفاء بها، وكلها تشكل دورة المياه، والتي عند الانتهاء تتجدد وتستعيد مرة أخرى، مما يحافظ على الاستقرار والتوازن. النظام البيئي الذي تعيش فيه الكائنات الحية وتمكنها من ممارسة أنشطتها ووظائفها البيولوجية المختلفة.

مراحل الدورة الطبيعية للمياه

تمر الدورة الطبيعية للمياه بعدة مراحل: –

  1. يحدث التبخر عن طريق امتصاص أشعة الشمس للماء في البحار والمحيطات والأنهار من حولنا في النظام البيئي حيث تتفاعل الشمس مع الماء السائل على سطح الماء وتحوله إلى غاز غير مرئي يعرف باسم بخار الماء.
  2. النتح هو عملية يقوم بها النبات من خلال خروج الماء من مسام أوراق جميع النباتات ثم تحويلها إلى بخار ماء. تساهم عملية التعرق في ضخ أكبر كميات ممكنة من بخار الماء في الغلاف الجوي.
  3. يحدث التكثف عندما يرتفع بخار الماء إلى الأعلى ويبرد، مما يؤدي إلى إبطاء حركة جزيئاته حتى يعود إلى الحالة السائلة.
  4. يتم هطول الأمطار من خلال تكثف قطرات الماء التي تتحد لتشكل السحب وباتحاد المزيد من القطرات ووزن حجمها في الهواء، بحيث لا تستطيع حملها، فهي تسقط على شكل مطر ثم تعود الكرة مرة أخرى ويتبخر جزء من الماء، مما يسمح باستمرار دورة الماء.

يسمى تحويل بخار الماء إلى سائل في دورة الماء بالعلم الوسيط الأول

تُعرف عملية تحويل بخار الماء إلى سائل في دورة الماء بالتكثيف وقد تم توضيح ذلك في العرض التقديمي السابق. يحدث التكثف عندما يرتفع بخار الماء إلى الأعلى ويبرد وتصبح حركة جزيئاته بطيئة حتى تعود إلى الحالة السائلة.