تصبح العظام صلبة. يحتوي جسم الإنسان على مائتين وست عظام. للعظام أشكال وأحجام مختلفة في جسم الإنسان وتلعب دورًا مهمًا في الحركة والعمليات الحيوية التي يقوم بها جسم الإنسان.

في مرحلة الطفولة والمراهقة، تتم عملية تكوين العظام، لذلك يهتم الإنسان بطعامه وطعامه.

تصلب العظام

للإجابة على السؤال العلمي الذي يتخذ شكل الاختيار من متعدد في مناهج المملكة العربية السعودية، يكون كالتالي: تكتسب العظام قوتها من خلال اختيارات “الكربوهيدرات والكالسيوم والفوسفور والدهون والبروتينات”.

الجواب الصحيح لمثل هذا السؤال هو أملاح الكالسيوم والفوسفور الخاصة بالعظام وكذلك بنيتها وصلابتها.

ما هي مكونات العظام؟

  • المعادن: يعتبر الكالسيوم والفوسفور من المعادن التي تقوي العظام.
  • الكولاجين: عبارة عن ألياف بروتينية تتكون من ثلاث سلاسل متعددة الببتيد وتعطيها شكلاً حلزونيًا.

هناك عدة عوامل تؤثر على قوة العظام، مثل:

الجنس: النساء والفتيات أكثر عرضة من الرجال للإصابة بهشاشة العظام.

الحجم: الهيكل الضعيف أكثر عرضة للتشقق والسقوط في مشاكل العظام.

الهرمونات: يؤثر هرمون الاستروجين على قوة العظام، خاصة بعد انقطاع الطمث

العمر: يعاني كبار السن من هشاشة العظام أكثر من الشباب.

أهمية العظام:

إنها مهمة لصحة الإنسان، مثل:

  • – توفير الدعم للجسم والقدرة على الوقوف والجلوس
  • العظام مهمة للقدرة على تخزين المعادن.
  • حماية الأعضاء الهامة في جسم الإنسان
  • العظام مسؤولة عن تكوين خلايا الدم الحمراء والبيضاء
  • تحريك الجسم في جميع الاتجاهات المختلفة.