من عادة العرب النبلاء في المدن إرسال أطفالهم إلى الأمهات المرضعات في الصحراء عن قصد. كان للعرب عادات كثيرة في الأيام الخوالي، أهمها أنه بمجرد أن يولد معهم المولود الجديد يرسلونه إلى الصحراء لإحدى الممرضات لإرضاعه، وكان هذا هو حال الرسول.، الدعاء ورحمه الله، أرضعته حليمة السعدية، ولكن إذا رجعنا قليلاً، سنجد أن هذه العادة قد انتشرت في العديد من البيوت وانتشرت لفترات طويلة من الزمن. أولئك الذين يبحثون عن الإجابة استمروا في القراءة.

من عادة نبلاء عرب الحضر إرسال أطفالهم إلى أمهات مرضعات في الصحراء بهدف

من عادة عرب المدن النبلاء إرسال أطفالهم إلى أمهات مرضعات في الصحراء لتسطيح اللسان، وامتصاص فصاحة اللسان وسلامته، وتقويم ألسنتهم، وتقوية أجسادهم، والأهم من ذلك تعلم كيفية العيش بحرية.

أما موقف الإسلام من الرضاعة فقد أجاز الإسلام الرضاعة بدون الأم، فقد تكون هناك حاجة للعمل أو الوفاة أو المرض في لبن الأم، ولكن هذه الرضاعة مشمولة بقرارات شرعية كثيرة ناتجة عنها.